fbpx

قصة نجاح جديدة في المهجر.. طبيبان سوريان يحققان انجازاً طبياً ويسجلانه في المانيا

حقق طبيبان سوريان في ألمانيا إنجازاً طبياً تمثل في تطوير علاج جديد، يسجل كنجاح إضافي للسوريين في دول اللجوء والمهجر.

وذكرت وسائل إعلامية أن الشقيقان الطبيبان “موسى” و”فهد قسيس” استطاعا تطوير علاج لالتهاب العضل الليفي أو ما يعرف بـ “الفيبرومالجيا”.

و”التهاب العضلي الليفي” هو حالة مرضية مزمنة، تؤدي إلى آلام في مناطق عضلية متفرقة من الجسم، تشتد عند الضغط عليها، وتصل إلى درجة الإحساس بألم شديد بمجرد لمس الجسم بأصابع اليد، ويصاحبها شعور بالتعب والإرهاق.

وتمكن الطبيبان اللذان ينحدران من ريف دمشق، من الحصول على ترخيص للعلاج الجديد المطور في مدينة فرانكفورت الألمانية عام 2014، وحصل العلاج على براءة اختراع، كما أصبحت عيادة الشقيقين في مدينة مدريد الإسبانية مقصداً للمرضى بعد النتائج التي حققها (العلاج).

وذكر الطبيب “فهد قسيس” أن العلاج يقوم على تحديد نقاط الخلل في الجسم بدقة، ومن ثم البدء بمعالجتها.

ويكون ذلك باستخدام الإبر والتخدير الموضعي الخفيف بمادة “البروكائين”، وتستمر فترة العلاج في الحالات العادية من أسبوعين إلى 3 أسابيع، حسبما أضاف فهد.

والعبرة من هذه الطريقة هي تحديد أماكن الحقن واستخدام الإبر في المكان اللازم، وحسب الحاجة، وتهدف (الطريفة) إلى تنشيط الخلايا العصبية المعطوبة وإعادتها إلى حالتها الطبيعية، بعد أن كانت في حالة سكون، وفقاً لما نقلت مجلة “بيننا” عنه.

ويقول الطبيب السوري إن الجهاز العصبي سيتمكن بفضل هذه الطريقة من توقيف عمل الاضطرابات الجينية، وتعزيز مناعة الجسم، والتغلب على أمراض الحساسية والربو، والتهابات العضل الليفي.

المصدر: قناة العالم

زر الذهاب إلى الأعلى