عشرات الشبان السوريين محتجزون في السجون الليبية بعد اعتقالهم خلال محاولتهم اللجوء لأوروبا

انتشرت صور مسربة لعشرات المهاجرين السوريين وهم محتجزون داخل السجون في ليبيا بعد اعتقالهم من قبل خفر السواحل خلال محاولتهم اللجوء إلى أوروبا.

وبحسب الشخص الذي سرب الصور فالسجن عبارة عن عشرة أبنية، يوجد في كل بناء حوالي 350 سجين، يعانون من أوضاع سيئة للغاية.

اقرأ أيضاً: تقرير حقوقي يكشف انتهاكات خطيرة بحق المهاجرين: الجنس مقابل الماء والطعام في ليبيا

وللإفراج عن المحتجزين، قال المصدر إنه يتوجب دفع مبالغ مالية تتراوح بين 600 و 1500 دولار بحسب كل سجن.

و يتقاضى مسؤولو سجن عين زوارة 700 دولار مقابل الإفراج عن سجين واحد، في وقت تصل تكلفة الإفراج عن سجين من سجن غوطة الشعال إلى 1500 دولار.

وذكر “تجمع أحرار حوران” أنه رصد صور لاجئين ينحدرون من درعا ونقل عن أحد الناجين قوله:”الرحلة التي خرجت فيها كانت برفقة 90 شاباً غالبيتهم من مدينة نوى”.

وأضاف المصدر: “ركبنا البحر بعد منتصف ليل الجمعة 30 تمّوز2021 وعند الفجر بدأت عملية مطاردتنا من خفر السواحل الليبية، وحاولوا القبض علينا”.

وتابع: “تمكنا من الوصول إلى قبالة السواحل الإيطالية، وقبل أقل من كيلو متر واحد من شواطئ إيطاليا، أُلقي القبض علينا، وجرى اقتيادنا إلى طرابلس”.

وأردف: “تمكنت من الانضمام لإحدى العوائل التي كانت برفقتنا، وخرجت معهم، حيث يتم إخلاء سبيل العائلات، في وقت تم اقتياد البقية من الشبان إلى سجن غوطة الشعال”.

وأكمل أحد الناجين: “ذات اليوم أُلقي القبض على أربعة قوارب، غالبيتهم من محافظة درعا، وجرى توزيعهم على سجون أبو سليم وعين زارة وغوطة الشعال”.

زر الذهاب إلى الأعلى