جريمة قتل جديدة تهز مدينة البوكمال شرق ديرالزور

تناولت صفحات محلية بأنه عناصر النظام قبضت على شخص وزوجة أبيه قاموا بقتل أخاه غير الشقيق البالغ من العمر (15) عام بدون أي رحمة في مدينة البوكمال .

وفي التفاصيل تم إبلاغ شرطة منطقة البوكمال من قبل الطبيب الشرعي في المنطقة بقيام شخص وامرأة مجهولي الهوية بإحضار حالة وفاة غير طبيعية لحدث يبلغ من العمر (15) عام من بلدة القورية التابعة لمنطقة الميادين الى عيادته الخاصة ثم لاذا بعدها بالفرار.

وأشارت الصفحات بأنه تم الكشف على الجثة وجد عليها آثار تعذيب، وبعد التحري والمتابعة وجمع المعلومات عن المشتبه بهما تم إلقاء القبض عليهم، وهما المدعوة(ع . ع) وشقيق الضحية المدعو (س . ج) وبالتحقيق معهما اعترف شقيق الضحية بقيامه بتعذيب كل من المغدور (حمود . ج) وشقيقه (أحمد) البالغ من العمر (11 ) عام منذ ثلاثة أيام بالاشتراك مع والدته المقبوض عليها ( زوجة والد الطفلين) وذلك بسبب خلافات عائلية مع زوجة الأب وبحجة عدم الانصياع لأوامرها.

حيث قام الشقيق بالاشتراك مع زوجة الأب بربط الضحية بواسطة حبل وضربه بالعصا على كافة أنحاء جسده، كما قاما بدهن جسد الضحية بمادتي المازوت والبنزين وحرقه عدة مرات حتى فارق الحياة، وترك الأخ الأصغر مكبلاً بالحبال في المنزل وعندما قاما بإسعاف الضحية إلى إحدى العيادات في منطقة البوكمال تفاجئا بأنها عيادة الطبيب الشرعي فلاذا بالفرار.

والجدير بالذكر أن سوريا صنفت بالمرتبة الأولى عربيا لانتشار معدل الجريمة في العام الحالي والذي شجع على انتشارها نظام الأسد وميليشاته فهم يعتبرون الذراع الأولى التي تسعى إلى تدمير سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى