العصب السابع والحسد وكيفية علاجه

يتساءل العديد من الأشخاص عن العصب السابع والحسد وكيفية علاجه، حيث أن العصب السابع أو الشلل النصفي هو ضعف مفاجئ في عضلات الوجه يجعل نصف الوجه يبدو مرتخيًا، ويسمى بذلك لأنه رقم 7 في أعصاب الدماغ المسؤولة عن عضلات الوجه مما يؤدي إلى خلل في التعبير الحركي وسنعرض لكم في هذا المقال معلومات عن العصب السابع والحسد وكيفية علاجه، وذلك على موقع المورد .
  • هو التهاب أو ضعف في الأعصاب التي تتحكم في عضلات الوجه وكذلك العديد من الغدد سواء كانت الغدد الدمعية أو تحت اللسان وتحت الفك.
  • يتحكم العصب السابع أيضًا في الإحساس في جلد الوجه والأذن، وبالتالي يمكن أن يتسبب في تلف جزئي أو كامل للعصب، مما يؤدي إلى تطور شلل الوجه النصفي.
  • عندما يفقد المريض القدرة على التحكم في عضلات الوجه، يصاحبه عدة أعراض سنناقشها في السطور أدناه.

ماهي أعراض العصب السابع

العصب السابع والحسد

يصاحب إصابة العصب السابع وجود عدة أعراض، أشهر هذه الأعراض تتمثل في السطور التالية:
  • الشعور بعدم التناسق في عضلات الوجه عند الشعور أو الإحساس والضحك وعدم القدرة على المضغ بشكل طبيعي.
  • فقدان القدرة على إغلاق الجفن جزئيًا أو كليًا في أحد نصفي الوجه.
  • ألم حول الفك أو خلف الأذن على الجانب المتضرر.
  • زيادة الحساسية للأصوات في الجانب المصاب.
  • صداع مزمن.
  • جفاف العين لدى المريض بسبب شلل حركة الجفون مما يعرضهم للحساسية نتيجة التعرض المستمر للعوامل الجوية مثل الغبار.
  • اضطراب في حاسة التذوق وعدم التمييز بين المذاق الطبيعي للطعام والشراب.
  • كما أنه من الصعب جدًا تناول الطعام.

الأعراض الأخرى للعصب السابع

هناك أيضًا بعض أعراض العصب السابع والتي تشمل:
  • تشنج وترهل عضلات الوجه.
  • مشاكل في اللغة والنطق والتواصل.
  • خدر وتنميل في الشفتين والوجه.
  • قرحة القرنية بسبب جفاف العين.
  • وجود حركة العين اللاإرادية.
  • رؤية غير واضحة اضطراب حاسة التذوق.

ماهي أسباب العصب السابع

قد لا يكون هناك أي أعراض واضحة للعصب السابع، ولكن هناك عوامل معينة تزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب العصب السابع ، ومنها:
  • التعرض لعدوى فيروسية مختلفة مثل: الهربس الفموي أو التناسلي ، جدري الماء ، فيروس الحصبة الألمانية ، فيروس النكاف ، وفيروسات أخرى.
  • السكري.
  • أمراض الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الرئوي ونزلات البرد والانفلونزا.
  • التعرض للحوادث والاصطدامات في الوجه.
  • الإصابة بأمراض مناعية معينة وضعف جهاز المناعة.
  • حدوث السكتات الدماغية.

كيف يتم تشخيص العصب السابع

يستخدم أخصائيو الأعصاب في “Duxpert Health” مجموعة متنوعة من طرق التشخيص للكشف عن سبب العصب السابع ، ثم تحديد طريقة العلاج المناسبة وفقًا لطبيعة كل حالة، وتشمل طرق التشخيص ما يلي:
  • إجراء فحص التنبيه أو تخطيط كهربائي العضل (EMG) لاكتشاف ما إذا كان هناك تلف في الأعصاب وتحديد شدته.
  • بعض الأحيان ، قد تكون هناك حاجة إلى التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي بالكمبيوتر (CT) لاستبعاد المصادر المحتملة الأخرى للضغط على العصب الوجهي، مثل الورم أو كسر الجمجمة.

اقرأ أيضا: تجنباً للوفاة.. حالة تستدعي التوقف نهائياً عن شرب القهوة

ما هو الفرق بين العصب السابع والعصب الخامس

سنشرح أهم الفروق بين العصب السابع والخامس من خلال الأسطر التالية:

  • العصب السابع: وهو العصب الموجود خلف الأذن، وعند تعرضه للالتهاب أو للورم يفقد قدرته على استقبال الإشارات العصبية.
  • العصب الخامس: وهو ألم شديد وحاد في الوجه لفترة قصيرة لا تتجاوز الثواني أو الدقائق عند ممارسة عاداتك اليومية.

طرق علاج العصب السابع

العصب السابع والحسد

هناك حالات لا تتطلب تدخلًا علاجيًا حيث تبدأ الأعراض عادةً في التحسن بعد حوالي أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع وقد تختفي تمامًا في غضون شهرين، أو قد يستغرق الأمر 12 شهرًا لبعض الأشخاص للتعافي تمامًا والبعض الآخر يكونوا في حاجة إلى التدخل العلاجي، وتشمل علاجات أعراض العصب السابع ما يلي:

العلاج الدوائي:

  • وصف الأدوية المضادة للالتهابات، مثل الستيرويدات القشرية، والتي قد تعمل بشكل أفضل إذا بدأت في تناولها في غضون أيام قليلة من ظهور الأعراض.
  • وصف العديد من الأدوية المضادة للفيروسات بالإضافة إلى الستيرويدات القشرية في حالات شلل الوجه النصفي الحاد.
  • وصف علاجات للعيون لمنع الجفاف مثل قطرات العين لترطيب عينيك أثناء النهار والمراهم لترطيب عينيك في الليل.
العلاج الطبيعي أو الفيزيائي:
  • يمكن أن يعالج العلاج الطبيعي أعراض العصب السابع من خلال استخدام طرق العلاج الطبيعي المختلفة، مثل: الوخز بالإبر والتحفيز الكهربائي وغيرها من العلاجات التي تسمى العلاج الطبيعي، والتي تهدف في النهاية إلى تحفيز العصب السابع واستعادة العضلات الحيوية.
  • كما أن طريقة التدليك عضلات الوجه بطريقة مناسبة، تمنع تقلصات العضلات أو انكماشها.

العلاج المنزلي بتغيير نمط الحياة:

  • تناول المسكنات.
  • قم بتمارين لإرخاء عضلاتك وأعصابك.
  • استخدام تقنيات التجميل المختلفة مثل: حقن البوتوكس والفيلر أو علاجات التجميل الأخرى لتحسين مظهر الوجه.
  • قم بشكل دوري ببعض تمارين الوجه في المنزل والتي تساعدك على استعادة مرونة عضلات وجهك تدريجيًا.
  • يجب الاهتمام بالفم والأسنان حتى لا يتراكم الطعام في الفم مسبباً أمراض اللثة ورائحة كريهة وغير ذلك، وغسل فمك جيدًا بعد الأكل باستخدام غسول الفم المطهر، للقضاء على أي بكتيريا قد تتغذى على بقايا الطعام.
  • استخدام أدوية ترطيب العين للوقاية من الجفاف والحساسية من العوامل الجوية، بما في ذلك القطرات أو المراهم أو الكمادات، حيث تعمل على حماية قرنية العين من الخدش وترطيبها لمنع حدوث مضاعفات.
  • الابتعاد عن التوترات النفسية والعصبية.
  • غطِ أذنك جيدًا ولا تعرضها للهواء البارد.
  • عند الاستحمام ،أو عند السباحة يجب عليك تغطية أذنك لمنع دخول الماء والهواء.
  • يجب الاهتمام بتغطية العين المصابة عند الخروج، لحمايتها من الجراثيم والغبار.
  • عدم تناول الطعام الساخن أو البارد أكثر من اللازم حتى لا تتعرض حاسة التذوق للحساسية أو الحروق التي قد لا يشعر بها المريض.
  • الحرص على اتباع خطة العلاج التي وصفها لك طبيبك لتخفيف أعراض العصب السابع وتسريع عملية الشفاء.

وفي نهاية هذا المقال على موقع المورد، نكون قد وضحنا جميع المعلومات اللازمة عن العصب السابع والحسد وكيفية علاجه.

زر الذهاب إلى الأعلى