858 عاماً.. إسطنبول: الادعاء العام يطالب بسجن أفراد عصابة “تسول” استغلت عشرات الأطفال السوريين

طالب المدعي العام في إسطنبول، الثلاثاء، بإنزال عقوبة السجن حتى 858 عاماً على 15 سورياً، بتهمتي الإتجار بالبشر، وتأسيس منظمة إجرامية أجبرت الأطفال السوريين على امتهان التسول.

وقالت وكالة “إخلاص”، بحسب ما ترجم المورد، إن مكتب المدعي العام في مدينة إسطنبول انتهى من إعداد لوائح الاتهام الموجهة ضد 15 شخصاً سورياً، كانت قد ألقت الشرطة القبض عليهم بشبهة تأسيس عصابة استغلت عشرات الأطفال السوريين في أعمال التسول.

وجاء في لوائح الاتهام أن المشتبه بهم قاموا باستغلال أطفال العوائل السورية التي فرّت من أهوال الحرب، وجلبوهم إلى تركيا في نطاق “الإتجار بالبشر”، وخلقوا دخلاً غير مشروع يضر بالاقتصاد الوطني، بعدما أجبروهم (الأطفال) على امتهان التسول في شوارع إسطنبول.

وطالب الادعاء العام بتجريم المشتبه بهم جنايات “الإتجار بالبشر” و”إنشاء منظمة لارتكاب الجريمة” و”الانتماء إلى عصابة إجرامية منظمة”، والحكم على قادة العصابة الـ4 بالسجن 858 عاماً، وعلى الـ11 الآخرين بالسجن 855 عاماً.

وفي أيلول/ سبتمبر العام الماضي، تمكّنت السلطات التركية من تحرير 68 طفلاً سورياً من قبضة عصابة منظمة أرغمتهم على التسول في 9 أقضية مختلفة بمدينة إسطنبول.

وقال الإعلام التركي الرسمي إن العصابة الإجرامية استأجرت أطفالاً من عائلات سورية فقيرة، وأحضرتهم إلى تركيا بطريقة غير قانونية، حيث احتجزتهم قسراً وأجبرتهم على العمل في التسول.

زر الذهاب إلى الأعلى