19 قتيلاً ومصاباً حصيلة مجزرة الطيران الروسي ومدفعية الأسد جنوبي إدلب

ارتكبت قوات الأسد وروسيا، صباح الخميس، مجزرة في ريف إدلب الجنوبي، راح ضحيتها 8 أشخاص بينهم أم وطفلها و 11 مصاباً.

و قصف النظام بالمدفعية، طريقاً رئيسياً في قرية “أبلين” جنوبي إدلب، فيما لاتزال حصيلة ضحايا المجزرة مرشحةً للارتفاع بسبب خطورة الإصابات.

اقرأ أيضا: حسين هرموش.. قصة أول ضابط سوري انحاز إلى الثورة فاختطف وغيّب في زنازين الأسد

وبالتزامن تعرضت عدة قرى في جبل الزاوية، ومنها “الموزرة والفطيرة ومجدليا”، لقصف مدفعي وصاروخي وغارات جوية روسية منذ ساعات الصباح الباكر.

ونفذ الطيران الروسي ست غارات جوية، فيما سقطت أكثر من 40 قذيفة على قريتي “كفرعويد وسان”، ونحو 20 صاروخاً سقط في بلدة “البارة”.

وذكرت مصادر إعلامية محلية، أن فرق الدفاع المدني السوري، سرعان ما استجابت لنداءات الاستغاثة، وسط صعوبة كبيرة في الحركة نتيجة القصف المكثف والمزدوج.

ومنذ بداية الأسبوع الجاري، تشهد قرى جبل الزاوية تصعيداً خطيراً، أدى لمقتل 12 شخصاً وأوقع 20 مصاباً منذ بداية الأسبوع الحالي.

وجاء ذلك بالتزامن مع عودة جزئية للأهالي لجني محاصيلهم الزراعية، التي يعتمدون عليها بشكل رئيسي لتأمين معيشتهم، في استهداف متعمد لموسم الحصاد ومحاربة الأهالي بقوت يومهم.

زر الذهاب إلى الأعلى