مسؤول إيراني يؤكد أن بلاده وروسيا ستحظيان بالحصة الأكبر في إعادة إعمار سوريا

أكد السفير الإيراني في سوريا مهدي سبحاني، أن بلاده وروسيا، ستحظيان بالنصيب الأكبر في إعادة إعمار سوريا، بسبب تثبيتهما بشار الأسد في الحكم.

ونقلت وكالة سبوتنيك تصريحات السفير، على هامش مشاركة بلاده في معرض “بيلدكس” للبناء الذي افتتح في دمشق اليوم الخميس.

اقرأ أيضا: قتلى وجرحى للميليشيات الإيرانية بانفجار جنوبي حلب

وأكد المسؤول الإيراني، أن بلاده شاركت خلال شهرين في ثلاث معارض في سوريا، من ضمنها هذا المعرض الذي تشارك فيه 27 شركة ايرانية مختصة في قطاع الانشاء بكل مجالاته.

وذكر أن الشركات الإيرانية تهدف، إلى بناء جسور تواصل بينها وبين نظرائها في سوريا، بغية تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين وتطويره.

ووفق سبحاني تعمل إيران، على أداء دور فعال في مرحلة ما بعد الحرب في إعادة الإعمار في سوريا، معلقاً على تصريحات معاون وزير الطرق الإيراني محمود محمود زادة حول سوريا.

وحول مشاركة الشركات الإيرانية بعملية إعادة الإعمار في سوريا، قال سبحاني: “من الطبيعي أن الدول الصديقة لسوريا والتي وقفت إلى جانبها أن تحظى بالأولوية خلال مرحلة إعادة الاعمار”.

وأضاف: “من جهة أخرى الدول والشركات التي تقدم أداء أفضل في سوريا بإمكانها أن تحقق نجاحاً أكبر وأن تضمن لنفسها فرصاً أكبر”.

وتابع السفير الإيراني: “إيران وروسيا وقفتا إلى جانب سوريا حكومة وشعباً خلال حربها ضد الإرهاب، ولاشك في أن الدولتين ستحظيان بالدور الأكبر خلال مرحلة ما بعد الحرب وإعادة الإعمار”.

وأردف: “ويجب أن لا ننسى أن أعداء سوريا يسعون في مرحلة إعادة الاعمار إلى تحقيق أهداف فشلوا في تحقيقها خلال مرحلة الحرب ونحن متأكدون من أن الحكومة السورية واعية جداً لهذه المخططات”.

وختم سبحاني حديثه بالقول: “أؤكد أننا وقفنا إلى جانب سوريا خلال حربها ضد الإرهاب وسنبقى ونظل إلى جانبها خلال هذه المرحلة”.

زر الذهاب إلى الأعلى