لافروف: واشنطن لم تبلغ موسكو بخطتها حول شن الغارات على شرق سوريا إلا قبل دقائق معدودة

أفاد وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” إن واشنطن لم تبلغ موسكو بخطتها حول شن غارات جديدة على شرق سوريا إلا قبل دقائق معدودة من تنفيذ الهجوم وهو أمر “لا يجلب أي منفعة”.

وأوضح لافروف خلال مؤتمر صحفي في موسكو، اليوم الجمعة أن “العسكريين الروس تلقوا إخطاراً من الجانب الأمريكي بشأن الغارات الجديدة قبل أربع أو خمس دقائق فقط من شنها”.

وأشار إلى أن: “حتى إذا تحدثنا عن إجراءات منع وقوع الاشتباك المعتادة في العلاقات بين العسكريين الروس والأمريكيين فإن مثل هذا الإخطار الذي يأتي بالتزامن مع تنفيذ الضربة لا يجلب أي منفعة”.

وتابع أن روسيا ستبقى على اتصال دائم مع النظام السوري بشأن الغارات الأمريكية الأخيرة، كما أن العسكريين الروس والأمريكيين لا يزالون على اتصال دائم ضمن آلية منع وقوع الاشتباك.

وأكد الوزير الروسي على أن وجود القوات الأمريكية في سوريا “غير شرعي” ويتناقض مع جميع أعراف القانون الدولي بما فيها قرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254” الخاص بالملف السوري.

وشدد على “الأهمية القصوى لاستئناف الاتصالات على المستوى السياسي والدبلوماسي بين موسكو وواشنطن بشأن سوريا”، كما أعرب عن أمله في أن تشكل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، فرقها المعنية بشأن سوريا في أقرب وقت.

وأفاد لافروف بوجود تقارير تشير إلى أن الولايات المتحدة لا تنوي الانسحاب إطلاقاً من سوريا، قائلاً: “نسمع في الآونة الأخيرة بيانات متضاربة من مصادر مختلفة، ولم نستطع حتى الآن التأكد من صحتها، وبودنا أن نسأل الأمريكيين مباشرة بهذا الشأن. تزعم هذه البيانات بأنهم يتخذون قراراً بعدم الانسحاب من سوريا أبداً، حتى ما يصل إلى تدمير البلاد”.

زر الذهاب إلى الأعلى