سوريا خارج التصنيف في مؤشر السعادة العالمي لعام 2022

أصدرت شبكة “حلول التنمية المستدامة” التي تشرف عليها الأمم المتحدة، تقريرها السنوي لمؤشر السعادة العالمي، حيث نالت فنلندا لقب “أسعد بلد في العالم” للسنة الخامسة على التوالي، في حين بقيت سوريا خارج التصنيف.

وتصدّر البلد الإسكندنافي فنلندا الذي يضم 5.5 ملايين نسمة التصنيف بعلامة 7.82 على 10، متقدماً على الدنمارك وآيسلندا وسويسرا وهولندا، وهي دول حافظت على مراكزها في أعلى الترتيب السنوي.

اقرأ أيضا: الأمم المتحدة: السوريون سيواجهون مصاعب إضافية بسبب الحرب على أوكرانيا

وأظهر “تقرير السعادة السنوي” الذي يصدر بإشراف الأمم المتحدة منذ 2012، أن “التقدم الأكبر في التصنيف سُجل في صربيا وبلغاريا ورومانيا، في حين شهد لبنان وفنزويلا وأفغانستان التراجع الأكبر”.

وتصدرت البحرين قائمة أكثر الدول العربية سعادة، والمرتبة 21 عالمياً، وجاءت الإمارات في المرتبة الثانية عربياً والـ 24 عالمياً، أما المرتبة الثالثة عربياً فكانت من نصيب السعودية التي جاءت في المرتبة 25 عالمياً.

وجاءت الكويت في المرتبة الرابعة عربياً والـ 50 عالمياً، وليبيا الخامسة على المستوى العربي والـ 86 عالمياً، وبعدها الجزائر عربياً والـ 96 على المستوى العالمي، في حين جاء لبنان في ذيل القائمة عربياً وقبل الأخير عالمياً. في حين لم تظهر سوريا من ضمن التصنيفات.

وسجلت ألمانيا وكندا تراجعاً بمرتبة واحدة لكل منهما إلى المركزين 14 و15 على التوالي، أمام الولايات المتحدة التي احتلت المرتبة 16 بتقدم ثلاث مراتب، وفق التقرير الرسمي الذي يشمل نحو 150 بلداً ويقدم تقييما يعتمد معدلاً وسطيا للسنوات الثلاث الأخيرة.

وتعتمد الدراسة السنوية خصوصاً على إحصاءات لمعهد “غالوب” تقوم على طرح أسئلة للسكان عن نظرتهم لمستوى سعادتهم، مع مقارنة النتائج بإجمالي الناتج المحلي في البلاد وتقويمات تتعلق بمستوى التضامن والحرية الفردية والفساد، لإعطاء علامة إجمالية لكل بلد. وفق (فرانس برس).

زر الذهاب إلى الأعلى