روسيا وتركيا تتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح شمال غربي سوريا

أعلنت الخارجية الروسية عن اتفاق مع تركيا على تفعيل اتفاق حول إدلب ينص على تشكيل منطقة منزوعة السلاح.

وجاء ذلك وفق ما ذكره الوزير سيرغي لافروف، في مؤتمر صحفي جمعه مع نظيره التركي في أنطاليا، مولود جاويش أوغلو.

اقرأ أيضا: ثلاثة أهداف أمريكية في سوريا قبيل اجتماع “غير معلن” مع موسكو

وحول “المنطقة الخالية من الوجود العسكري”، لم يوضح الجانبان المقصود من ذلك.

ولم يوضح الجانبان أيضاً ما إذا كانت المنطقة ذاتها “الممر الآمن” على جانبي الطريق الدولي اللاذقية – حلب (M4)، والذي تم الاتفاق عليه في اجتماع موسكو 5 من آذار عام 2020.

ولفت الوزير الروسي إلى أنه بحث مع “أوغلو” سبل الاستمرار في مسار أستانة وحل الأزمة السورية.

وجدد لافروف معارضة موسكو لمشروع قرار جديد طُرح في مجلس الأمن الدولي بشأن فتح ممر ثان لنقل المساعدات عبر الحدود إلى سوريا.

وحمل المسؤول الروسي الولايات المتحدة، المسؤولية عن تدهور الوضع الأمني في سوريا “لإصرارها على العقوبات المفروضة بموجب قانون قيصر”.

و أكد وزير الخارجية التركي من جانبه على أن بلاده “ستواصل العمل مع روسيا لاستمرار الهدوء في الميدان من أجل العملية السياسية”.

وأضاف أنه يتم العمل على اتفاقيات جديدة في سوريا وعلى استمرار اتفاقية “أستانة”.

ولفت أوغلو وجود توافق في الآراء بين موسكو وأنقرة حول استمرار وقف إطلاق النار في سوريا.

وتوصلت أنقرة وموسكو عام 2020 إلى اتفاق حول إدلب يقضي بتسيير دوريات على الطريق الدولي حلب – اللاذقية (M4) مع إنشاء ممر آمن بمسافة ستة كيلومترات شمال الطريق، ومثلها جنوبه، إلا أن هذا الاتفاق لم ينفذ على أرض الواقع.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في 13 من آب الماضي، أن موسكو أوقفت الدوريات المشتركة مع الجيش التركي في إدلب، على الطريق الدولي “M4” بسبب ما وصفته حينها “استفزازات” فصائل المعارضة.

زر الذهاب إلى الأعلى