جريمة مروعة في مصر ضحيتها طفل بعد استدراجه من قبل امرأتين

ارتكبت امرأتان من محافظة المنيا في مصر، جريمة مروعة، عندما استدرجتا طفلا في الرابعة من عمره وقتلتاه عبر وضع السم له في عصير، إثر خلافات مع والدته.

وذكرت وسائل إعلام مصرية، أن تحقيقات الأجهزة الأمنية المصرية أفادت بأن مركز شرطة مغاغة بمديرية أمن المنيا أُبلغ بالعثور على كيس بلاستيكي على حافة إحدى المجاري المائية بدائرة المركز، بداخله جثة طفل يبلغ 4 سنوات من العمر، مقيم بدائرة مركز شرطة سمالوط شرق، والمتغيب عن مسكنه منذ 25 أغسطس الماضي، بكامل ملابسه، ووجود قطعة من القماش ملفوفة حول عنقه، وبه كدمة بالجبهة.

اقرأ أيضا: نظام الأسد يوافق على طلب لبنان بشأن تمرير الغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر الأراضي السورية

وأوضحت التحقيقات أن “وراء ارتكاب الواقعة سيدتين، مقيمتين بدائرة المركز، لوجود خلافات بينهما وبين والدة الطفل المشار إليه، حيث قامتا باستدراج الطفل لمسكنهما وإعطائه علبة عصير تحتوي على مادة سامة، وتعديا عليه بقطعة حديدية (مكيال) على رأسه وخنقه باستخدام قطعة قماش حتى فارق الحياة، وبعد ذلك قامتا بوضعه داخل كيس بلاستيكي وإلقاء الجثة بالمجرى المائي، حيث عثر عليه”.

وتمكنت القوات الأمنية من القبض عليهما، وبمواجهتهما اعترفتا بارتكاب الواقعة على النحو المشار إليه، وأرشدتا عن الأدوات المستخدمة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

المصدر: القدس العربي

زر الذهاب إلى الأعلى