بعد تصريحات الجولاني.. فصائل “الجيش الوطني السوري” تناقش الاندماج الكامل

ناقشت فصائل “الجيش الوطني السوري” المدعومة من تركيا، إمكانية دمج كافة الفصائل تحت قيادة موحدة، وإلغاء كافة المسميات.

وبحسب مصادر محلية، اقترحت الفصائل المؤيدة للفكرة بأن تكون عملية الاندماج تحت مظلة وزارة الدفاع في “الحكومة المؤقتة” وبإشرافها.

اقرأ أيضا: الجولاني: تحرير الشام لا تشكل تهديداً أمنياً أو اقتصادياً للولايات المتحدة والدول الغربية

وتعتقد تلك الفصائل أن توحدها تحت قيادة موحدة، سيكون له أثر إيجابي على الواقع العسكري والأمني في مناطق انتشار “الجيش الوطني” بالشمال السوري، في حال كانت التشكيلات صادقة فعلاً، وجادة في خلق جسم واحد.

وفي سياق متصل، التقى رئيس “الحكومة المؤقتة” عبد الرحمن مصطفى، مع قادة من “فرقة المعتصم” المؤيدين لفكرة الاندماج.

وخلال اللقاء، أشاد قادة الفرقة التابعة للجيش الوطني بجهود رئيس الحكومة في “العمل على إنشاء جيش وطني محترف يعمل وفق المعايير المتعارف عليها دولياً”.

وبحسب مصادر عسكرية، أجرى قادة “فرقة المعتصم” وقادة “الجبهة الشامية” لقاءاً تباحثا فيه فكرة اندماجهما بشكل كامل، تحت اسم واحد، وقيادة واحدة.

الجدير ذكره أن جميع هذه التطورات، تأتي بعد مدة قصيرة من تصريحات زعيم “هيئة تحرير الشام”، “أبو محمد الجولاني”، بخصوص الاندماج مع “الجيش الوطني” وتشكيل إدارة واحدة لإدارة المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى