بطاقة حمايته من ولاية ثانية .. معاناة ترحيل لاجئ سوري من إسطنبول

نشرت صحيفة “BirGün” التركية تقريراً سلطت الضوء فيه على معاناة لاجئ سوري في تركيا رحّلته السلطات من إسطنبول مروراً بعدة ولايات ضمن ظروف سيئة، وذلك بسبب إقامته في ولاية غير التي يحمل بطاقة الحماية منها.

وقالت الصحيفة إن الشاب السوري (رفض نشر اسمه)، أُوقف بتاريخ 27 آب الماضي من قبل دورية للشرطة في منطقة “زيتِن بورنو” في إسطنبول للتفتيش، وتبين للشرطة أنه يحمل بطاقة حماية صادرة من ولاية كوجالي المحاذية لإسطنبول.

اقرأ أيضا: شابة تفقد حياتها في القطار الأفعواني بمدينة إسطنبول التركية

وعند سؤال الشرطة عن سبب وجوده في إسطنبول، قال الشاب إنّه لم يجد عملاً في كوجالي واضطر للقدوم إلى إسطنبول بحثاً عن العمل، فاقتيد إلى مركز الأمن التابع لـ “زيتِن بورنو” لأخذ توقيعه، وفقاً لأقوال اللاجئ السوري.

وبحسب ما قاله الشاب، فإنه نُقل في بادئ الأمر إلى مركز الأمن في حي زيتن بورنو مع 38 شخصاً آخر، مشيراً إلى أن الجميع جُرّدوا من ممتلكاتهم الشخصية، ومن هناك نُقلوا إلى مشفى توزلا الحكومي لإجراء فحص “PCR”، ولاحقاً إلى مركز “توزلا” لإعادة ترحيل المهاجرين غير النظاميين.

وتابع الشاب، أنّ مركز إعادة الترحيل ضم نحو 150 لاجئاً من جنسيات متعددة، سوريين وأفغان وتركمان وصوماليين جميعهم أُحضروا من مدينة إسطنبول، مضيفاً أنّ كل لاجئ تم تصويره فيديو بشكل منفصل.

الوقوف ساعتين ونصف على دور المرحاض

ووفقاً للشاب السوري، فإنه تم نقل الجميع إلى ملعب صغير (أشبه بالسجن وفقاً لتعبير الشاب)، وهناك ظل محجوزاً لمدة يومين في جو مكتظ جداً حيث بلغ عدد الموقوفين نحو 1000 شخص، على حد قوله.

وأضاف أنّ كل شخص كان يُمنح قطعة من الخبز مع جبنة وعصير فواكه كوجبة طعام ووصف المكان بشديد السوء خِدمياً حيث كانت تفوح منه رائحة كريهة إضافة إلى الحر الشديد، كما أنّ كل شخصين أو ثلاثة كانوا يستخدمون البطانية ذاتها للنوم على الأرض.

ولم يتوافر لهذا العدد الكبير من المحتجزين إلا مرحاض واحد، حيث أكد الشاب أنه وقف على دور الدخول من الساعة الخامسة والنصف صباحاً حتى الساعة الثامنة صباحاً أي بعد ساعتين ونصف، ليدخل المرحاض الذي لم تتوافر فيه أية مقومات للنظافة.

رحلة استمرت 17 ساعةً بالقيد

ومن مركز احتجاز “توزلا”، نقلت السلطات الجميع إلى مركز للمهاجرين في مرعش، يقول الشاب: “قرؤوا أسماءنا، ونُقلنا في رحلة استمرت 17 ساعة تخللتها استراحة للتدخين والأكل ودخول الحمام، وكنا طوال هذا الوقت مقيدين، ولم يفتح القيد أبداً”، ويضيف: “نحن لم نرتكب خطأ، ولم نؤذِ أحداً”، فكان الجواب بحسب الشاب: “إذا قدمتم إلى إسطنبول فهكذا سيكون التعامل، لن تأتوا إلى إسطنبول”.

يتابع الشاب: “وصلنا إلى مخيم الاحتجاز في مرعش قرابة الساعة الحادية عشرة والنصف مساء، عبر 6 حافلات ممتلئة ضمت نحو 750 لاجئاً منهم 15 لاجئاً لا يحملون بطاقات تعريف، وهناك طلبنا ماء للشرب فقالوا لنا أن نشرب من ماء الصنبور”.

وفي اليوم الثاني من الاحتجاز في مرعش، بدأت عملية الإفراج عن الموقوفين، ومن ضمنهم اللاجئ السوري الذي تحدث إلى صحيفة “BirGün”، إذ أفرج عنه في الفترة المسائية بعد التوقيع على ورقة والحصول على كافة متعلقاته الشخصية التي أخذت منه في إسطنبول.

وزير الخارجية التركي ينفي ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلدهم

وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو قد قال في وقت سابق، إن اللاجئين السوريين في تركيا هم تحت الحماية المؤقتة ولا حديث عن ترحيلهم إلى مناطق الصراعات في سوريا.

وأشار صويلو في مقابلة مع قناة “الجزيرة مباشر” إلى أن نحو 400 ألف سوري عادوا إلى مناطق آمنة في الشمال السوري من تلقاء أنفسهم بعد تأمين تركيا لتلك المناطق.

أنقرة توقف منح بطاقات الحماية المؤقتة

يشار إلى أنّ وزارة الداخلية التركية أعلنت يوم أمس، عن مجموعة من القرارات الجديدة بخصوص اللاجئين في العاصمة التركية أنقرة، وعلى رأسها إيقاف منح بطاقات الحماية المؤقتة (كيملك) للاجئين في الولاية، اعتباراً من اليوم الخميس 2 أيلول.

كما طالبت جميع اللاجئين السوريين المقيمين في المدينة والحاصلين على بطاقات حماية من ولايات أخرى بالعودة إلى المدن المسجلين فيها.

المصدر: تلفزيون سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى