ارتفاع الأسعار في مناطق سيطرة نظام الأسد يصل إلى 60% بعد قرار رفع الدعم

ارتفاع أسعار المواد الأساسية في مناطق سيطرة النظام بشكل ملحوظ خلال الأيام القليلة الماضية، وشملت مختلف أنواع السلع والبضائع المحلية والمستوردة، بنسبة تراوحت ما بين 20% إلى 40%، مقارنة بالأسعار منتصف الشهر الماضي.

وأشار عدد من التجار، ارتفاع الأسعار إلى محاولة الحفاظ على مستوى دخل يتناسب مع وضعهم الاقتصادي الجديد.

اقرأ أيضاً: النظام يستعد لمواجهة احتجاجات السويداء.. ومصادر تكشف عن وصول قناصي حزب الله إلى فرع الأمن العسكري

وقال تاجر تجزئة في مدينة حلب، إن الزيادة الأخيرة في كتلة الأسعار تعتبر رد فعل أولي على قرار إزالة الدعم الحكومي، وتهدف فقط إلى “حماية رؤوس أموال التجار” من مختلف الفئات، متوقعاً أن تشهد الفترة لمقبلة وحتى نهاية شهر آذار (مارس)، زيادة في الأسعار بنسبة 60% إلى 100%، وفق موقع “العربي الجديد”.

وأضاف: انعكس قرار رفع الدعم الحالي على الجميع، وخاصة أصحاب المشاريع الصغيرة ممن لا يتجاوز رأس مالهم 5 ملايين إلى 10 ملايين ليرة سورية، والذين يشكلون غالبية السوق والطبقة المتعاملة مع المستهلك.

من جهته، اعتبر الاستشاري الصناعي سعيد نحاس، أن جميع الطبقات المهنية والحرفية الخاصة تأثرت بسبب عوامل عدة، بعدما نفد صبرها ومدخراتها، ولا تزال تناضل من أجل بقائها على قيد العمل، إلا أن الضرر الأكبر لحق بالتجار وأصحاب المشاريع البسيطة.

زر الذهاب إلى الأعلى