أنقرة تدعو إدارة بايدن إلى رفع العقوبات عن تركيا والتحرك ضد “غولن”

دعت تركيا من خلال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن إلى رفع العقوبات المفروضة على تركيا ضمن قانون “كاتسا”، والتحرك ضد منظمة “غولن” الإرهابية.

أنقرة تدعو إدارة بايدن إلى رفع العقوبات عن تركيا والتحرك ضد "غولن"

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها تشاووش أوغلو لوكالة الأنباء الرسمية الإسبانية “EFE”، أمس الجمعة، أكد فيها أن بلاده تولي أهمية لعلاقاتها المتجذرة مع الولايات المتحدة.

وأشار إلى أن البلدين يملكان تحالفا يتحدى الزمن وله دور فعال في تشكيل المشهد السياسي العابر للأطلسي.
ولفت تشاووش أوغلو إلى وجود خلافات مهمة لا يمكن إنكارها مع الولايات المتحدة تهدد الأمن القومي لتركيا.

وتابع أن الخلافات تتمثل بالتعاون بين الولايات المتحدة وتنظيمات “بي كا كا/ ب ي د/ ي ب ك” الإرهابية، وعدم تحرك واشنطن ضد منظمة “غولن” الإرهابية، وفرض عقوبات ضد تركيا.

وذكر أن إيجاد طريقة لحل خلافاتنا في هذه القضايا المهمة، مطلب ملح ليس فقط لعلاقاتنا الثنائية ولكن أيضا لسلامة وحيوية التعاون عبر الأطلسي.

وأشار تشاووش أوغلو إلى أن تركيا تقدر زيارة بايدن عقب محاولة الانقلاب التي تعرضت لها منتصف تموز/ يوليو 2016 وإبدائه التضامن مع تركيا حكومة وشعبا حين كان يتولى منصب الرئيس.

وأضاف “لذلك نأمل أن تساعد هذه التجربة الإدارة الأمريكية الجديدة في اتخاذ خطوات فورية وملموسة تجاه منظمة غولن الإرهابية وزعيمها”.

واستطرد “لكن قبل كل شيء نأمل منها أن تدرك أهمية العلاقات التركية الأمريكية واتخاذ الخطوات الضرورية لزيادة إمكاناتها، ولتحقيق ذلك يجب معالجة الخلافات عبر الحوار والدبلوماسية كما يفعل الحلفاء”.

وأوضح أن الخطوة الأولى لذلك تكون بإنهاء العقوبات المفروضة على تركيا في إطار قانون مكافحة خصوم الولايات المتحدة “كاتسا” تحت ذريعة شراء منظومة الدفاع الروسية “إس 400”.

وأكد أنه لا مكان للتهديدات والعقوبات بين الحلفاء، وأن تلك العقوبات استهداف مباشر لسيادة تركيا بغض النظر عن إطارها ومسندها وأهدافها وحجمها.

ويذكر أن في 14 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على تركيا على خلفية شرائها منظومة “إس 400” الدفاعية من روسيا، استنادا لقانون “كاتسا”، الذي وقعه الرئيس دونالد ترامب، ودخل حيز التنفيذ في 2 أغسطس/آب 2017.

وفي وقت سابق صادق الكونغرس الأمريكي، بمجلسيه النواب والشيوخ، على فوز جو بايدن، برئاسة الولايات المتحدة، بعد جلسة طويلة استغرقت عدة ساعات، وعقب أعمال عنف نجمت عن اقتحام مئات من أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب لمبنى الكونغرس.

زر الذهاب إلى الأعلى