أعضاء اللجنة المركزية في درعا يرفضون دعوة ضباط النظام لاجتماع تفاوضي

قال موقع” تجمع أحرار حوران ” أن أعضاء اللجنة المركزية في درعا رفضوا دعوة ضباط النظام لاجتماع تفاوضي بهدف إيجاد حل للمشاكل العالقة في ريف درعا الغربي بعد أن اتهامهم بالتبعية لجـماعة “الإخوان المسلمين”.

وذكر الموقع إن الأجواء في محافظة درعا تعقدت من جديد، بعد أن اتهم اللواء “حسام لوقا” التابع لنظام الأسد اللجان المركزية التي تعمل على التفاوض مع النظام بأنهم مـحسوبون على جماعة “الإخوان المسلمين”.

وقد أوضح الموقع اتهام “لوقا” لأعضاء اللجنة جاء ضمن اجتمـاع عقده ضباط الأجهزة الأمنية التابعة للنـظام مع أعـضاء حزب البعث من كافة مدن وبلدات درعـا قبل أيام.

وأشارالموقع أنه بالتزامن مع اجتماع الضباط مع أعضاء الحزب، كان هناك اجتماعاً بين ضابط روسي ووفد من اللجان المركزية عن محافظة درعا في مدينة إزرع شمال درعا لأجل التباحث بخصوص تهدئة الأوضاع غربي درعا ومنع الهجوم العسكري على مدينة طفس والمنطقة المحيطة بها كما هددت قوات النظام.

وأفاد الموقع بأن “لوقا” قال من خلال كلمة أمام الحضور “نحن ذاهبون لاستئصال الإرهابيين في المنطقة الغربية التي يوجد فيها أجهزة استخبارات خارجية”، موجهاً اتهامات لأعضاء اللجان المركزية بتبعيتهم لإسرائيل وتعاملهم مع من وصفهم بـ “قطّاع الطرق”.

يذكر أن الاجتماع الذي تـحدث من خلاله “لوقا” جـرى في مبنى الحزب في مدينة درعا وكان الهدف منه كسب شرعية الأهالي لتنفيذ عملية اقتحام لريف درعا الغربي حيث أفسد أحد الحضور الاجتماع ووجه كلام لم يكن يتوقعه أحد قال من خلاله “عندما تحكمون بالعدل سيكون هناك أمن ولن يكون هناك أي حاجة للسلاح والحملات العسكرية يكفيكم شعارات وهتافات فأنتم أمة منافقة.

زر الذهاب إلى الأعلى