وفد عراقي يبحث مع نظام الأسد توحيد المواقف بهدف “استحصال الحقوق المائية”

وصل الوفد العراقي الذي أرسلته الإدارة العراقية، مساء اليوم الأربعاء، إلى العاصمة السورية دمشق، في زيارة تستمر حتى السبت القادم.

ومن المخطط أن يجتمع الوفد العراقي مع مسؤولي نظام الأسد، لبحث توحيد مواقف البلدين لاستحصال حقوقهما المائية وتعزيز التعاون في مجال المياه.

اقرأ أيضا: حكومة الأسد: السوريون لم يرحبوا بزيادة الرواتب والأسعار لم نقم برفعها بل “حرّكناها”

ويضم الوفد العراقي عدداً من المسؤولين العراقيين البارزين، ومن بينهم وزير الموارد المائية العراقي مهدي رشيد الحمداني.

وإثر وصوله إلى مطار دمشق، أفاد وزير الموارد المائية العراقي مهدي رشيد الحمداني، بأن العراق تطمح من خلال هذه الزيارة، إلى إجراء المباحثات المكثفة مع نظام الأسد لتعزيز التعاون بين البلدين في مجال المياه والطاقات المائية.

وأشار الحمداني، بحسب مانقلت وسائل الإعلام الموالية للأسد، بأن الهدف الرئيس للزيارة، هو تعزيز التعاون بين سوريا والعراق في مجالات المياه والطاقات المائية والوصول إلى توحيد المواقف لاستحصال الحقوق المائية للبلدين.

من جانبه، أفاد وزير الموارد المائية السوري، تمام رعد، بأن نظام الأسد دائماً مايرحب بالتعاون مع العراق في مختلف المجالات.

وأوضح أن هدف الزيارة هو توحيد وتنسيق الجهود ومتابعة الإجراءات والمواضيع التي تمت مناقشتها في اجتماع سابق خلال مؤتمر بغداد الدولي الأول للمياه في آذار الماضي.

وختم حديثه قائلاً: “تأتي هذه الزيارة في إطار تفعيل عمل اللجان المشتركة وتوحيد الجهود للحصول على الحصة العادلة من المياه بين سوريا والعراق ودول الجوار في المنطقة بشكل كامل”.

زر الذهاب إلى الأعلى