وفد روسي يزور مخيمين في شمال شرقي سوريا لاستعادة أطفال تنظيم الدولة

زار وفد طبي روسي، مخيمي “الهول والروج” في شمال شرقي سوريا، اللذين يؤويان أطفال وزوجات عناصر أجانب في “تنظيم الدولة”، بهدف أخذ عينات الحمض النووي لبعض الأطفال، للتأكد من أصولهم الروسية وإعادتهم إلى بلادهم.

ويستعد أعضاء من دائرة العلاقات الخارجية في “الإدارة الذاتية” المسيطرة على غالبية شمال وشرق سوريا، لتسليم الوفد الروسي أبناء مقاتلين في “تنظيم الدولة”، اليوم الأربعاء، بعد التأكد من عينات الحمض النووي للأطفال، وفق موقع “العربي الجديد”.

اقرأ أيضاً: قرار بنفي “أبو عمشة” وإخوته خارج “غصن الزيتون”

وكانت روسيا، استعادت نحو 206 أطفال من أبناء مقاتلي “تنظيم الدولة” الذين كانوا محتجزين في مخيمي “الهول” و”روج”، بعد إجراء وفود روسية ست زيارات للمنطقة، بحضور دائرة العلاقات الخارجية في “الإدارة”.

وفي وقت سابق، طالبت منظمة العفو الدولية (آمنستي) الدول التي لديها مواطنون في “الهول”، باتخاذ إجراءات هادفة لإنهاء “الفظائع” في المخيم، وإعادة الآلاف من الأطفال الذين يعيشون هناك.

ويضم مخيم “الهول”، نحو 56 ألف شخص، أكثر من نصفهم عراقيون، إلى جانب حوالى 20 ألف نازح سوري، ونحو عشرة آلاف من عائلات عناصر “التنظيم” الأجانب الذين ترفض دولهم استعادتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى