وفاة لاجئ سوري متأثراً بإصابته في تفجير عكار بعد ساعات من منحه جوازاً لبنانياً للعلاج بالخارج

توفي اللاجئ السوري، إبراهيم غسان أورفلي، متأثراً في إصابته بانفجار مدينة عكار شمالي لبنان، وذلك بعد ساعات من إعلان السلطات اللبنانية منحه جواز سفر يمكّنه من مغادرة لبنان لاستكمال علاجه في الخارج.

ونقلت صفحات محلية على وسائل التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، صوراً تُظهر تشييع أورفلي، المنحدر من مدينة تلكلخ بريف محافظة حمص، مشيرة إلى أنه كان متطوعاً في “بيت اليتيم السوري” في لبنان.

اقرأ أيضا: على وقع انفجار عكار.. سعد الحريري يطالب الرئيس اللبناني بالرحيل

وأضافت المصادر أن أورفلي هو الضحية التاسعة من أبناء مدينة تلكلخ، الذين قضوا إثر الانفجار في عكار.

وكانت المديرية العامة للأمن العام اللبناني، قد قالت في منشور عبر صفحتها الرسمية في “فيسبوك”، الاثنين، إن اللاجئ السوري ابراهيم أورفلي المصاب بانفجار خزان وقود في منطقة التليل في عكار، مُنح جواز مرور لتمكينه من مغادرة البلاد لتلقي العلاج.

وأوضحت أن منح الجواز جاء استجابة للنداء الإنساني الذي أطلقته زوجة الجريح أورفلي.

وفي 14 آب/أغسطس الحالي، انفجر خزان يحوي آلاف الليترات من البنزين، وذلك بعد اكتشافه من قبل مجموعة شبان في المنطقة، وتهافت المواطنين عليه لتعبئة الوقود.

وبلغ عدد ضحايا انفجار خزان الوقود في عكار 28 قتيلاً، وأكثر من 79 جريحاً، بحسب وزارة الصحة اللبنانية.

الجدير ذكره أن لبنان يشهد أزمة اقتصادية طاحنة، وشحاً في الوقود والأدوية وسلع أساسية أخرى، بسبب عدم توافر النقد الأجنبي الذي كان يؤمنه المصرف المركزي من أجل دعم استيراد تلك المواد.

زر الذهاب إلى الأعلى