وفاة دبلوماسي روسي في برلين بطريقة مريبة

توفي دبلوماسي روسي في العاصمة الألمانية برلين، بطريقة مثيرة للشك، بعد أن سقط من سطح مبنى سفارة بلاده يوم 19 من الشهر الماضي، حيث منعت السفارة الشرطة من معاينة الجثة.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية والتمثيل الدبلوماسي الروسي في ألمانيا، يوم الجمعة، إنه عثر في تشرين الأول الماضي، على جثة دبلوماسي روسي قرب سفارة بلاده في برلين.

اقرأ أيضا: تشافي يعود مدرباً لنادي برشلونة

وأضاف المتحدث أن “الوزارة كانت على علم بالقضية، ولكنها لن تفصح عن تفاصيل إضافية”، وأن “ألمانيا لن تتمكن من فتح تحقيق في الوفاة كون المتوفى دبلوماسياً”.

وأشارت مجلة “دير شبيغل” الألمانية، إلى أن الشرطة الألمانية نقلت جثة الرجل بعد أن سقط على ما يبدو من مجمع السفارة، وأضافت أن السفارة الروسية لم تقبل بأن تُعاين جثة الدبلوماسي وأن ملابسات حادثة السقوط وسبب الوفاة لا تزال “مجهولة”.

من جهتها قالت السفارة الروسية في برلين في بيان “نؤكد أن حادثة مأسوية تعرض لها موظف في سفارة اتحاد روسيا في ألمانيا حصلت في 19 تشرين الأول 2021”.

وتابع البيان: “تمت تسوية جميع الإجراءات المتعلقة بإعادة جثمان الدبلوماسي إلى بلده الأم بسرعة لدى الشرطة الألمانية المختصة والجهات الطبية، تبعا للممارسات المتبعة”.

يذكر أن الدبلوماسي هو سكرتير ثان في السفارة ويبلغ 35 عاماً، بحسب “دير شبيغل”، ولكن السلطات الألمانية تعتقد أنه كان عميلا للمخابرات الروسية التي تتولى أيضا مكافحة الإرهاب، في حين نفت السفارة الروسية في برلين هذه المعلومات، واصفةً إياها بالخاطئة تماماً.

وفاة الدبلوماسي الروسي في العاصمة الألمانية برلين، قد تكون استكمالاً لسلسلة الاغتيالات التي تتبعها المخابرات الروسية كعقاب، خصوصاً بعد إعلانها منذ أيام اعتقال الصحفي الروسي السابق إيفان سافرونوف بتهمة بيع معلومات عن العمليات العسكرية الروسية في سوريا مقابل 248 دولارا لمحلل سياسي تقول إنه سلمها بعد ذلك إلى المخابرات الألمانية بحسب وكالة رويترز.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى