وفاة اللاعب الجزائري سفيان لوكار خلال مباراة له

توفي اللاعب الجزائري سفيان لوكار، قائد فريق مولودية سعيدة الجزائري، السبت، خلال مباراة له .

وأصيب سفيان لوكار في الرأس تلقاها في الدقيقة 25 من الشوط الأول في ملعب مباراة فريقه ضد جمعية وهران.

اقرأ أيضا: وفاة اللاعب مخلد الرقادي خلال عمليات الإحماء لمباراة فريقه

وأظهرت العديد من الفيديوهات المتداولة من داخل الملعب، محاولات من الجهاز الطبي لإنعاش قلب اللاعب بعد سقوطه مغشيا عليه لكن محاولاتهم لم تنجح، ليتوقف اللقاء بينما خيم الحزن على الملعب.

وقالت قناة ”النهار“ الجزائرية، إن اللاعب سفيان لوكار انتقل لجوار ربه في عمر لا يتجاوز الثلاثين عاما، بعد أن فشل الطاقم الطبي للفريقين في إنعاشه.

بينما أكدت قناة ”بي إن سبورتس“، وفقا لمراسلها، أن ”لوكار سقط بطريقة عادية في الملعب“، مؤكدين أن ”اللاعب مؤهل من الرابطة بملف طبي وكان في صحة جيدة“.

محرز بونجاح بلايلي وريبيري ينعون وفاة اللاعب سفيان لوكار – النهار أونلاين

وظهرت الصدمة واضحة على وجوه اللاعبين في الطرقات المؤدية لغرف خلع الملابس.

وفي ظل ما تردد على أن الوفاة كانت بسبب أزمة قلبية، أصدرت رابطة الهواة الجزائرية لكرة القدم، بيانا عن السبب الحقيقي الذي أدى لوفاة سفيان لوكار.

وأكدت الرابطة في بيان لوسائل الإعلام، أن سبب وفاة لوكار، راجع لإصابة على مستوى الرأس تلقاها في الدقيقة 25 من الشوط الأول للمباراة، مولودية سعيدة، وجمعية وهران.

وأضاف البيان ”لوكار سقط فجأة على رأسه بعد احتكاك مع حارس فريقه، حيث حاول كل من الحارس واللاعب رد كرة هوائية، ليتعرض لضربة في الرأس من طرف الحارس“.

وتابع ”المرحوم اللاعب لوكار استأنف اللعب بفضل الإسعافات التي تلقاها من طرف الطاقم الطبي“.

واختتم البيان ”عودة اللاعب لوكار إلى أرضية الملعب لم تستمر طويلا، حيث سرعان ما سقط بمفرده في الدقيقة 35 ما استدعى تدخل الطاقم الطبي من جديد، حيث حاول إسعافه ومساعدته على استرجاع وعيه، ولكن بدون جدوى، ما اضطره لنقله إلى المستشفى، حيث فارق الحياة في الطريق“.

يذكر أن ملاعب الجزائر شهدت عدة وفيات للاعبين في أوقات سابقة، أبرزها قبل 6 أعوام، عندما فارق اللاعب الكاميروني إيبوسي الحياة، في نهاية مواجهة فريقه شبيبة القبائل مع الضيف اتحاد الجزائر.