fbpx

وسط أنباء عن مقتل أحدهم.. أكثر من 10 حالات خطف في درعا والسويداء

أفادت وسائل إعلام محلية سورية، بوقوع حالات خطف في محافظتي درعا والسويداء، جنوبي سوريا.

وقال موقع “السويداء24″، إن المحافظتين شهدتا خلال الـ24 ساعة الماضية، حالات خطف لأكثر من 10 مدنيين.

وأضاف أن الحادثة، بدأت بخطف مسلحين من قرية “ناحتة”، في ريف درعا، لشخص يدعى “وزر عليوي” من قرية “سميع” غربي السويداء.

وأردفت أن حادثة الاختطاف تلك، جرت الجمعة الماضية، على طريق “صما – سميع”، وعرف الخاطفون عن هويتهم، وتواصلوا مع شقيق المخطوف في قرية “سميع”.

اقرأ أيضا: بيان بمنع ارتداء اللثام في درعا بسبب موجة الاغتيالات

ووفق المصادر، طلب الخاطفون من شقيق المخطوف، دفع مبلغ مالي مستحق عليه حسب زعمهم، وهو ما قوبل بالرفض، بدعوى عدم وجود أي مبلغ للخاطفين.

واستنفر أقارب المخطوف، وردوا بخطف مدني لا صلة له بالحادثة، من قرية “المليحة”، في ريف درعا الشرقي، حين كان ذاهباً إلى مشروع زراعي، تملكه عائلته في المنطقة.

والشاب المختطف يبلغ من العمر “18 عاماً”، وكان قد خضع لعمل جراحي برأسه قبل فترة، وهو بحاجة لرعاية صحية، وهو ما دفع مقربيه لمناشدة “آل عليوي” لإطلاق سراحه، وبأنه لا صلة له لا من قريب ولا من بعيد بالقصة.

واحتجز أقارب “وزر عليوي”، الجمعة الفائتة، سيارة محملة باسطوانات الأوكسجين، كانت متوجهة إلى ريف درعا الشرقي، ليزداد التوتر بإقدامهم أمس السبت، على اختطاف 10 مواطنين من مناطق شرقي درعا.

ومن بين المختطفين فلاحين وعمال بناء، كانوا عابرين بالصدفة من المنطقة، للمطالبة بالإفراج عن “وزر عليوي” مقابل إطلاق سراح المخطوفين.

وفي ذات السياق، تحدث موقع “تجمع أحرار حوران”، عن مقتل الشاب “رنس الحريري” من بلدة “بصر الحرير” على يد خاطفيه بعد أشهر على فقدانه في محافظة السويداء.

وذكر المصدر أن عدداً من أبناء بلدات “ناحتة والحراكي” في ريف درعا الشرقي للخطف من قبل عصابة في محافظة السويداء المجاورة.وأضاف الموقع أن المختطفين عمال بناء تسعة منهم من بلدة “ناحتة” وواحد من “الحراك”، وكان قد جرى اعتراضهم على الطريق الواصل بين بلدتي “صما” و “الطيرة”، واقتيادهم إلى جهة مجهولة.

زر الذهاب إلى الأعلى