وزير الداخلية التركي معلقاً على “أحداث أنقرة”: العنصرية ليست سمة بلادنا.. وأنا أعرفَكم بظروف السوريين

علق وزير الداخلية التركية، سليمان صويلو، على أحداث العنف الأخيرة التي شهدتها العاصمة أنقرة، مشدداً على أن “العنصرية ليست سمة هذه البلاد”.

واستنكر صويلو، بحسب ما ترجم المورد، جريمة القتل التي حصلت في منطقة “ألتنداغ” بصرف النظر عن جنسية الضحية، وتابع متسائلاً ما إذا كان الرد المناسب هو “ارتكاب مذبحة في مكان آخر بناءً على أصل عرقي”.

اقرأ أيضا: عنتاب.. توقيف سوري “شتم الأتراك وحرض عليهم” عبر “تيك توك” (فيديو)

وأضاف مخاطباً الصحفيين: “أنا أحد أكثر الأشخاص زيارةً لإدلب السورية، وأعرف تحت أي ظروف يعيش الناس هناك.. لكن ملح السيّد كليتشيدار أوغلو جاف”، في إشارة إلى أن المعارضة التركية بعيدة عن الواقع الذي يعيشه السوريون في الداخل.

وشدد الوزير التركي على رفضهم للعنصرية، مؤكداً أنها “طابع الدول الغربية، وليست سمة هذه الجغرافيا”.

وختم موجهاً حديثه للمتورطين في الاعتداءات الأخيرة: “لقد اجتمعتم وداهمتم الأحياء السكنية.. ما الذي حصلتم عليه؟ هل أنتم الدولة؟”.

يُذكر أن العاصمة التركية أنقرة شهدت، خلال الأيام الماضية، اعتداءات على منازل السوريين وممتلكاتهم، إثر مقتل شاب تركي وإصابة آخر خلال شجار مع سوريين، في منطقة “ألتنداغ”.

وأعلنت مديرية أمن أنقرة اعتقال عشرات الأتراك ممن شاركوا في الاعتداءات، وبدء اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

وتشهد تركيا في الآونة الأخيرة تصاعداً في خطاب العنصرية ضد اللاجئين السوريين، خاصةً مع توجه فئة قليلة منهم لقضاء إجازة عيد الأضحى في بلادهم، وتزايد أعداد المهاجرين الأفغان الذين فروا إلى الحدود التركية هرباً من اضطهاد طالبان.

زر الذهاب إلى الأعلى