وزير الخارجية اللبناني: عون والأسد بحثا هاتفياً ترسيم الحدود البحرية بين البلدين

أجرى الرئيس اللبناني، ميشيل عون، مكالمة هاتفية مع رأس النظام السوري، بشار الأسد، لبحث ملف ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وقال وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية شربل وهبة، الثلاثاء، في حديثه مع قناة “أم تي في” اللبنانية إن عون أكد خلال الاتصال أن “لبنان لن يقبل الانتقاص من سيادته بالمياه”، وأن بلاده “تتمسك بترسيم الحدود، وتدعو الجانب السوري للتفاوض”.

وأضاف وهبة أن “آخر الدواء هو اللجوء إلى المحاكم الدولية، لكننا لسنا اليوم بوارد الهجوم على سوريا”.

اقرأ أيضا : جعجع يتهم الأسد بالتعدي على حدود لبنان البحرية بالتعاون مع شركة روسية

وأوضح أن حكومة الأسد أرسلت مذكرة إلى لبنان في أيار/ مايو 2019 طلبت فيها عقد اجتماع لبحث ترسيم الحدود بين البلدين، وأن الجانب اللبناني رحب بهذا الاجتماع، لكنه لم يحصل.

وفي وقت سابق أعلن وهبة، الأحد، أن التوقيت الحالي “مناسب” للتفاوض على ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وسوريا.

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية عن وهبة قوله إن “كل من سوريا ولبنان قدّم خارطة تظهر حدود المياه الإقليمية الخاصة، وقد تضاربت الخارطة اللبنانية مع الخارطة السورية”.

وأكمل أن لبنان كان قد قدّم خارطته عام 2011 قبل سوريا التي اعترضت عليها عام 2014.

يُذكر أن مشكلة ترسيم لبنان لحدوده البحرية مع سوريا ظهرت بعد الاتفاق طويل الأمد الذي أبرمه النظام مع شركة “كابيتال” الروسية، وصادقت عليه وزارة النفط قبل أيام، للتنقيب عن النفط في “البلوك البحري رقم 1 قبالة ساحل طرطوس وحتى الحدود البحرية الجنوبية السورية اللبنانية بمساحة 2250 كيلومتراً مربعاً.

زر الذهاب إلى الأعلى