وثائق مسربة: مؤسسات مدنية تورطت مع أخرى عسكرية وأمنية لنظام الأسد في تصفية أكثر من 5 آلاف معتقل (فيديو)

كشف “الائتلاف الوطني السوري” المعارض، عن”وثائق مسربة” أطلق عليها اسم “فيكتوري”، تثبت تورط مؤسسات مدنية مع نظام الأسد في تصفية المعتقلين السوريين.

ووفق الوثائق تورطت المؤسسات المدنية مع نظيراتها العسكرية والأمنية للنظام ، بتصفية 5210 معتقلين بين عامي 2012 و2014، بمدينة حمص وسط سوريا.

اقرأ أيضا: لن يكون ضمن المرشحين.. نصر الحريري: انتخابات الائتلاف في تموز القادم والباب مفتوح أمام رئيس جديد

و في مؤتمر صحفي عقد بإسطنبول، الجمعة، ذكر رئيس الائتلاف، نصر الحريري، أن عمليات التصفية الواردة في وثائق “فيكتوري”، تكشف عن “أبشع أنواع التعذيب والتصفية بحق المعتقلين الجرحى”.

ووقعت عمليات التصفية داخل مستشفى “عبد القادر شقفة” العسكري في حي الوعر بمدينة حمص، وجميع المستندات المسربة صادرة عن النظام وممهورة بأختامه الرسمية.

وكانت التصفية كانت بعلم مسؤوليه وأجهزته الأمنية في المحافظة، وتكشف عن “آليات الدفن بالمقابر الجماعية”.

و دفن النظام الضحايا في مقابر جماعية بمقبرة “تل النصر” على أطراف مدينة حمص دون إخبار ذويهم، الأمر الذي اعتبره الائتلاف محاولة من النظام “لتغطية جرائمه، وإبقاء مصير هؤلاء المعتقلين مجهولاً”.

وذكر الائتلاف أن من سرّب هذه الوثائق “ونفذ جزءاً من عملية تسلم ونقل الجثث”، موجود بمكان “آمن” في الشمال السوري حالياً، وسيكون حاضراً على خطوات العمل مع الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية والإنسانية.

وسُربت عشرات الآلاف من الصور والأسماء، على مدى السنوات الماضية، لأشخاص قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

ومن أشهر ماتم تسريبه صور قيصر التي بلغ عددها 55 ألف صورة لنحو 11 ألف معتقل قتلوا بين عامي 2011 و2013، وفرضت الإدارة الأمريكية على أثرها عقوبات بحق النظام.

زر الذهاب إلى الأعلى