واشنطن متفاجئة من زيارة بشار الأسد إلى الإمارات

كشفت مصادر مطلعة أن “إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن متفاجئة من زيارة رأس النظام السوري بشار الأسد إلى الإمارات يوم الجمعة الماضي”.

ونقل موقع “أكسيوس” الأميركي الأربعاء عن مصدرين مطلعين أن “إدارة بايدن علمت بالزيارة من وسائل الإعلام”، مضيفين أن “مسؤولي البيت الأبيض ووزارة الخارجية شعروا بالذهول”.

اقرأ أيضا: الإمارات تمهد لعودة الأسد إلى الجامعة العربية

والسبت أعربت الولايات المتحدة الأميركية عن “خيبة أمل كبيرة وانزعاج عميق” من زيارة رأس النظام بشار الأسد إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيرة إلى أنها “محاولة واضحة لإضفاء الشرعية على الأسد”.

وقال المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأميركية سامويل ويربيرغ لتلفزيون سوريا إن بشار الأسد يبقى مسؤولاً عن مقتل ومعاناة عدد لا يُحصى من السوريين. مشدداً على أن واشنطن لا تدعم جهود التطبيع وإعادة العلاقات مع نظام الأسد وأنها –أي أميركا- قد وضّحت هذه النقطة لشركائها.

وأضاف أن “الولايات المتحدة لن ترفع أي عقوبات مفروضة على نظام الأسد أو تتنازل عنها”، مشيراً إلى عدم دعم أي جهود لإعادة إعمار في سوريا حتى يتم إحراز تقدم لا رجعة فيه نحو حل سياسي.
وكان إعلام النظام أعلن مساء الجمعة عن زيارة قام بها بشار الأسد إلى دولة الإمارات، والتقى فيها بولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، ورئيس مجلس الوزراء وحاكم إمارة دبي، محمد بن راشد آل مكتوم، في زيارة هي الأولى للأسد إلى دولة عربية منذ عام 2011.

واعتبر محمد بن زايد أن هذه الزيارة “تأتي في إطار الحرص المشترك على مواصلة التشاور والتنسيق بين الجانبين حول مختلف القضايا”، وفق بيان صادر عن “رئاسة الجمهورية” التابعة للنظام.

زر الذهاب إلى الأعلى