واشنطن تقترب من إقرار تعديلات جديدة على قانون عقوبات قيصر المفروضة على سوريا

أكدت صحيفة “الشرق الأوسط”، السبت، أن الإدارة الأمريكية تقترب من إقرار تعديلات جديدة على قانون عقوبات “قيصر”، المفروضة على سوريا، منذ قرابة عامين.

وأضافت أن فريق الرئيس “بايدن” يضع اللمسات الأخيرة على قرار يعفي شركات خاصة ومستثمرين من العقوبات، في مناطق سيطرة “قسد”، وفي درع الفرات.

اقرأ أيضا: واشنطن بوست: قانون قيصر قد يؤدي لتخلي روسيا وإيران عن الأسد

وأوضحت أن الولايات المتحدة لن تعفي منطقتي غصن الزيتون، الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني، وإدلب، شمال غربي سوريا من العقوبات، تحت ذرائع متعددة.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن رفع العقوبات عن المناطق المشمولة بالقرار سيسهم بتنشيط حركة الاستثمار فيها، وسيدعم نشاط رجال الأعمال؛ ضمن عدة مجالات، أبرزها إعادة الإعمار.

وبحسب الصحيفة فإن هدف واشنطن من مثل تلك الخطوة هو دعم حليفتها “قسد”، أولًا، لتحسين الوضع الاقتصادي في مناطق سيطرتها، والضغط على روسيا ونظام الأسد بسبب أوكرانيا، ثانيًا.

ولفتت إلى أن مثل تلك الخطوة ستزعج تركيا، لكونها تدعم الميليشيات الكردية، المصنفة إرهابيًا في تركيا، ولا تشمل مناطق غصن الزيتون وإدلب.

ودخل قانون عقوبات “قيصر” الأمريكي حيز التنفيذ في سوريا، بشهر حزيران من العام 2020، وهو يشمل -في ظاهره- نظام الأسد والكيانات المرتبطة به، لكنه في الحقيقة لا يستثني أي منطقة سورية، ويساوي بين الضحية والجلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى