fbpx
أخبار سوريا

واشنطن تتهم موسكو بعرقلة محاسبة نظام الأسد على استخدام الأسلحة الكيمياوية ضد المدنيين

اتهمت مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة السفيرة “ليندا توماس غرينفيلد” أمس الخميس موسكو بعرقلة جميع الجهود الأممية لمحاسبة نظام الأسد على استخدام الأسلحة الكيمياوية ضد المدنيين.

وتحدثت غرينفيلد خلال جلسة مجلس الأمن المنعقدة حول برنامج الأسلحة الكيمياوية في سوريا: “نعلم جميعا أن نظام الأسد استخدم الأسلحة الكيمياوية بشكل متكرر فلماذا لم تتم محاسبته حتى الآن”.

وتابعت قائلة: “الإجابة بسيطة للأسف: لقد حاول نظام الأسد تجنب المساءلة من خلال عرقلة التحقيقات المستقلة، وتقويض دور وعمل منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية”.

وأوضحت أن: “روسيا دافعت عن نظام الأسد رغم هجماته بالأسلحة الكيمياوية وهاجمت العمل الاحترافي لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، وقوضت الجهود المبذولة لمحاسبة نظام الأسد على استخدامه للأسلحة الكيمياوية والعديد من الفظائع الأخرى”.

وأكدت المندوبة الأمريكية التي تتولى بلادها رئاسة أعمال مجلس الأمن للشهر الجاري، “دعم واشنطن القوي للعمل غير المتحيز والمستقل الذي تقوم به منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية”.

وفي سياق متصل انتقد المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير فاسيلي نيبيزيا التقرير الشهري الـ 89 للمدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية الذي استعرضته خلال الجلسة ممثلة الأمين العام السامية لشؤون نزع السلاح إيزومي ناكاميتسو.

ووصف نيبيزيا في إفادته التقرير بأنه “مسيس ومنحاز ضد النظام السوري ويستند إلى معلومات مغلوطة”.

ويذكر أن نظام الأسد انضم إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيمياوية في 13 أيلول 2013 وفي الشهر نفسه اعتمد مجلس الأمن قراره رقم 2118 الخاص بالأسلحة الكيمياوية السورية والمجزرة التي ارتكبتها قوات الأسد في الغوطة الشرقية قبل شهر واحد من إعلان انضمام النظام إلى المعاهدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى