هولندا تتسلم 4 مواطنين من عائلات “داعش” في سوريا

تسلمت هولندا للمرة الأولى، عدداً من مواطنيها، في مدينة القامشلي، عن طريق السلطات الكردية، شمال شرقي سوريا.

وسلم 3 أطفال وامرأة من عائلات تنظيم الدولة، إلى وفد هولندي، ترأسه المبعوث الخاص للملف السوري، إيميل دي بوند.

اقرأ أيضا: ريف دمشق.. مناطق تعاني انقطاع الكهرباء منذ 10 أيام ونظام الأسد يعلّق

وجرى النقل صباح السبت في القامشلي، قرب الحدود التركية، بتوقيع الرئيس المشارك لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية، عبدالكريم عمر.

ووقع المبعوث الهولندي دي بوند بروتوكولاً رسمياً لتسليم النساء والأطفال، خلال مؤتمر صحفي في القامشلي، مؤكداً أن من جرى نقلهم لن يشملوا أياً من مقاتلي “التنظيم”.

و تطالب “الإدارة الذاتية” منذ القضاء على “تنظيم الدولة” في آذار 2019، بترحيل آلاف من نساء وأبناء عناصر التنظيم الموجودين في المخيمات شمال شرقي سوريا.

وقضت المحكمة العليا، في حزيران 2020، أن هولندا ليست ملزمة بإعادة النساء والأطفال الهولنديين المرتبطين بالتنظيم.

وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها نقل أطفال هولنديين من سوريا، ففي عام 2019، استلم مسؤولون فرنسيون يتيمين هولنديين مع 12 طفلاً فرنسيًا.

وكان الأطفال محتجزين في معسكر في ظل “ظروف مروعة ومن دون أي شكل من أشكال التوجيه الأبوي” حسبما ذكرت “عنب بلدي”.

وأعادت عدة دول أطفالاً من مخيمات شمال شرقي سوريا الخاضعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، التي تعتبر الذراع العسكرية لـ”الإدارة الذاتية”.

زر الذهاب إلى الأعلى