هجوم مسلح على المجلس المحلي في مدينة الباب شرقي حلب بعد وفاة طفلة

هاجم مسلحون صباح اليوم الأحد، مبنى المجلس المحلي في مدينة الباب، كردة فعل على وفاة طفلة من نازحين ريف حمص الشمالي في مخيم صقور الشام في المدينة.

هجوم مسلح على المجلس المحلي في مدينة الباب شرقي حلب بعد وفاة طفلة
الطفلة جنى محمد طلاس الذي توفيت بسبب البرد

قالت الشرطة العسكرية بمدينة الباب والتابعة للجيش الوطني في بيان نشرته على صفحتها في “فيس بوك”: قامت مجموعة من العساكر الذي تتبع للجيش الوطني غرفة عزم لواء صقور الشام بمهاجمة المجلس المحلي في مدينة الباب.

اقرأ أيضا: استنكار بعد استخدام صور تعبيرية مع سرد حياة النبي في المناهج الباب (صور)

وقالت مصادر محلية، إن عناصر من غرفة “عزم لواء صقور الشام” التابعة “للجيش الوطني”، هاجموا المجلس المحلي في الباب وأطلقوا النار هناك، بسبب تحميلهم للمجلس المحلي سبب وفاة الطفلة “جنى محمد طلاس”

وأضافت: أنه قد تم التواصل مع قيادتهم وتبين أن العمل فردي بسبب وفاة طفلة في مخيم صقور الشام بسبب البرد، وقد تم تسليم المجموعة لفرع الشرطة العسكرية في مدينة الباب ليتم تحويلهم إلى القضاء.

ومع بداية العاصفة الثلجية توفي طفل أيضاً في أحد مخيمات الشمال السوري ونُقلت أمه إلى العناية المركزة بعد أن غطت العاصفة الثلجية خيام المهجرين وسقطت الخيمة على رؤوسهم رافقها انخفاض حاد في درجات الحرارة وصلت إلى حد التجمد، كما نُقل عدد من الأطفال إلى المشافي بسبب البرد الشديد.

زر الذهاب إلى الأعلى