fbpx

نواب أمريكيون ينتقدون إدارة بايدن لسماحها بدخول ابن رامي مخلوف إلى الولايات المتحدة

طالب نواب في مجلس “الكونغرس” الأمريكي، إدارة الرئيس جو بايدن بالحصول على معلومات عن كيفية منح تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة لعلي مخلوف، نجل رجل الأعمال السوري المعاقب أمريكياً رامي مخلوف، ابن خال رأس النظام السوري بشار الأسد.

وقال النائب الجمهوري جو ويلسون، إن المقطع المصور الذي ظهر فيه مخلوف إلى جانب عارضة أزياء إسرائيلية بسيارة فيراري في شوارع لوس أنجلوس “فظيع”، مشدداً على أن للكونغرس الحق بمعرفة كيف وصل هذا الرجل إلى الولايات المتحدة، كما يؤكد الحاجة إلى فرض العقوبات الأمريكية وتوسيعها لتشمل أفراد الأسرة الممتدة لنظام الأسد.

اقرأ أيضا: جاويش أوغلو يكشف عن اجتماع دولي حول سوريا لتوجيه رسالة إلى روسيا وإيران

وأكد ويلسون أن الكونغرس “لن يسمح لإدارة بايدن بتطبيع العلاقات مع نظام بشار الأسد، لأنه يرتكب انتهاكات جماعية لحقوق الإنسان”، وفق موقع “فري بيكون” الأمريكي.

بدورها، قالت النائبة إيفيت هيريل: “إذا كان ابن عمة دكتاتور وحشي وابن أحد أمراء الحرب الأكثر فساداً ووحشية في العالم هو حامل تأشيرة دخول للولايات المتحدة، فهذا يشير إلى عيوب بالغة في عملية التدقيق لدينا”.

وتجاهلت وزارة الخارجية الأمريكية طلبات الموقع للتعليق على تأشيرة مخلوف، قبل رفض التعليق على الأمر برمته.

المصدر: الشرق سوريا

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى