نظام الأسد يواصل حملة الاعتقالات في درعا ويعد بتحسين الخدمات

داهمت قوات نظام الأسد عدداً من المنازل في بلدة النعيمة بريف محافظة درعا جنوبي سوريا، بحثاً عن مطلوبين.

وقالت مصادر محلية، إن دورية من المخابرات الجوية اعتقلت مدنياً خلال عمليات المداهمة، ولكنها لم تعثر على منشقين عن النظام، مؤكدة أن عناصر النظام عفشوا وسرقوا المنازل قبيل انسحابهم، وفق موقع “درعا 24”.

اقرأ أيضاً: الإعلان عن ترخيص مشغل ثالث لاتصالات المحمول بمناطق سيطرة نظام الأسد

وعلى صعيد آخر، طالب أهالي منطقة درعا البلد، محافظ درعا لؤي خريطة، الذي جال رفقة وفد حكومي في أحياء المنطقة، بمعالجة مشكلة الكهرباء وتخفيض ساعات التقنين الكهربائي، وتأهيل مدرسة والمستوصف الصحي، وإزالة السواتر الترابية.

ووعد خريطة، الأهالي بمعالجة الأمور الخدمية في هذه الأحياء، وإدراجها ضمن خطط الأعمال والأولويات وفق الإمكانيات المتاحة، بما فيها معالجة مشكلة المياه والصرف الصحي لمنع اختلاطها بمياه الشرب.

وفي الحراك شرقي درعا، اشتكى الأهالي من عدم دخول مشفى المدينة في الخدمة، رغم ترميمه من تبرعات الأهالي داخل وخارج سوريا بكلفة 325 مليون ليرة سورية، منذ أشهر.

واشترطت مديرية الصحة، تسليم المعدات الطبية لأحد الأطباء من مدينة الحراك أو من القرى المجاورة، إلا أن أحداً من الأطباء لم يقبل هذه المهمة، خوفاً من استلام الأجهزة على مسؤوليتهم، كما أن العديد من الكوادر الطبية لم يعودوا إلى وظائفهم بعد فصلهم منها لأسباب أمنية.

زر الذهاب إلى الأعلى