نظام الأسد يكذب روسيا ويقصف أحياء درعا المحاصرة ويمنع خروج المدنيين منها

كثف نظام الأسد وميليشياته الإيرانية، قصفهما للأحياء المحاصرة في منطقة درعا البلد، في محافظة درعا جنوبي سوريا.

وجاء ذلك رغم الإعلان الروسي عن خطة طريق لإنهاء التصعيد وتعهدها بوقف القصف، وفق ما نقله ” تجمع أحرار حوران”.

اقرأ أيضا: تعرف على بنود الاتفاق الجديد بين وجهاء درعا وروسيا

وأكد التجمع أن قوات النظام استهدفت بالمضادات الأرضية أحياء درعا البلد المحاصرة صباح اليوم الأحد.

وقصف النظام بقذائف المدفعية المنطقة الواصلة بين طفس واليادودة غربي درعا و بقذائف الدبابات أحياء درعا البلد المحاصرة.

كما قصف بقذائف الهاون حي طريق السد على الرغم من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.

ودارت اشتباكات متقطعة بالأسلحة الرشاشة بين ميليشيات الفرقة الرابعة وأبناء حي طريق السد بدرعا.

وأطلقت قوات الأسد الرصاص على المدنيين بينهم نساء وأطفال لتفريقهم ومنع تجمعهم عند معبر السرايا.

وكان ذلك في أثناء انتظار السماح لهم بالعبور إلى أحياء درعا المحطة، و تستمر قوات الأسد بإغلاق معبر السرايا الواصل بين درعا المحطة ودرعا البلد لليوم الثالث على التوالي.

وتمنع قوات الأسد بذلك المدنيين من الخروج من الأحياء المحاصرة بدرعا البلد.

وجاء ذلك رغم إعلان قوات محلية تسلمها خطة طريق من الجانب الروسي تتضمن وقف إطلاق النار خلال أسبوعين يتم خلالها جولات من المباحثات والتفاوض.

ولفت المصدر المحلي إلى تسيير دورية روسية في محيط درعا لمراقبة وقف إطلاق النار، ومعاينة الأوضاع ميدانياً، بدء من اليوم الأحد.

زر الذهاب إلى الأعلى