نظام الأسد يعلن “قراره النهائي” بشأن الانتخابات الرئاسية

أعلن نظام الأسد قراره النهائي بشأن “الانتخابات الرئاسية” القادمة، والمتوقع إجراؤها منتصف العام الجاري.

وصرّح مستشار حكومة الأسد، عبد القادر عزوز، لوكالة “سبوتنيك” الروسية بأنه “لا يوجد أي ارتباط بين الاستحقاق الدستوري السوري وإجراء الانتخابات، وبين عمل اللجنة الدستورية”، على حدّ تعبيره.

وأكد عزوز أن نظام الأسد عاقد العزم على إجراء الانتخابات بناءً على بنود دستور 2012، متعللاً بـ “عدم وجود فراغ دستوري فيما يتعلق بهذا الشأن”.

اقرأ أيضا : مسؤول أمريكي: واشنطن لن تعترف بالانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا ما لم يكن التصويت تحت إشراف أممي

وأوضح أن “اجتماعات الهيئة المصغرة للجنة الدستورية تتم بشكل مباشر بين الوفود، وأنها ليست كاجتماعات جنيف التي جرت في عام 2016”.

وتأتي هذه التصريحات بعدما تداولت وسائل إعلام عربية وأجنبية تصريحاً منسوباً لوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، جاء فيه أنه “لا يمكن لنظام الأسد إجراء أي انتخابات في البلاد قبل التوصل إلى دستور جديد”.

ونفت الخارجية الروسية هذه التصريحات، مشيرة إلى وجود “خطأ بترجمة تصريح لافروف”، وأعربت عن “دعمها الكامل لإجراء الانتخابات الرئاسية السورية في موعدها”.

زر الذهاب إلى الأعلى