نظام الأسد يطالب “المصالحين” في ديرالزور بمراجعة الأمن العسكري

أبلغت مفارز الأمن العسكري التابعة للنظام في عدد من مدن دير الزور، الإثنين، نحو 25 شخصاً ممن عادوا مؤخراً إلى مدنهم بموجب “المصالحة”، بضرورة مراجعة المفارز خلال مدة أقصاها أسبوع تحت طائلة المسؤولية للمتخلفين.

وقالت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا إن عناصر من الأمن العسكري طالبو الأشخاص الـ25 وهم من مدن دير الزور والعشارة والبوكمال بمراجعتهم، ما سبب حالة من القلق لديهم وخوفاً من الاعتقال.

اقرأ أيضا: لقاء أمريكي مع المعارضة السورية يؤكد موقف واشنطن من نظام الأسد

والخشية من الإجبار على دفع رشاوى للأمن العسكري، دفع بعض المطلوبين للمراجعة إلى الهرب من مدنهم والعودة إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، عبر طرق التهريب.

وأشارت المصادر إلى أن عدد الأشخاص الذين هربوا خلال الأيام الثلاثة الماضية وصل إلى ما يقارب الـ10 أشخاص، حيث اتخذ هؤلاء طرق التهريب خشية اعتقالهم على المعابر النهرية.

وكانت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد قد أعلنت، منتصف الشهر الجاري، أن النظام بدأ عملية “المصالحة” وتسوية أوضاع المطلوبين في المناطق الخاضعة لسيطرته بدير الزور، في حين أكدت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا أن التسوية اقتصرت على النساء وكبار السن.

المصدر: تلفزيون سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى