نظام الأسد يطالب العائدين من الركبان بمراجعتهم في الرقة ودير الزور

طالبت أجهزة أمن النظام العائلات العائدة من مخيم الركبان في البادية السورية إلى محافظات الرقة ودير الزور بمراجعة الفروع الأمنية في مناطقهم.

وقالت شبكة الخابور المحلية إن أجهزة أمن النظام طالبت العائلات الخارجة من مخيم الركبان والعائدة إلى محافظات دير الزور والرقة بمراجعة الفروع الأمنية لإجراء تحقيقات تتعلق بفترة وجودهم في المخيم.

اقرأ أيضا: مصدر يصرح بشأن عودة نظام الأسد للجامعة العربية

وأضافت الشبكة أن مفرزة أمن الدولة في بلدة معدان بريف الرقة أبلغت الأهالي بضرورة مراجعة المفارز الأمنية للتحقيق معهم، كما اتخذت مفرزة الأمن العسكري في بلدة التبني بدير الزور ذات الخطوة.

وسبق ان بدأت مفرزة أمن الدولة التابع لقوات النظام في ناحية التبني بريف دير الزور الغربي بالقيام بدراسات أمنية وإحصاء للنازحين القادمين من مخيم الركبان والمقيمين غربي دير الزور.

وفي شهر تموز من العام الفائت دان “مجلس عشائر تدمر والبادية السورية”، ما وصفه “محاولة مكتب الأمم المتحدة في دمشق استغلال حاجة قاطني مخيم الركبان”، الواقع بالقرب من المنطقة 55 على المثلث الحدودي بين العراق والأردن وسوريا، لإجبارهم على الذهاب إلى المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد، في ظل تفاقم الوضع الإنساني داخل المخيم.

وطالب البيان الموجه إلى الأمين العام للأمم المتحدة، وإلى مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في دمشق، بقيامهما بالواجب الإنساني تجاه مخيم الركبان والمنطقة 55 وتقديم المساعدات الإنسانية والطبية لهم من دون شروط مسبقة، مع عدم استغلال حاجة الأهالي إلى الغذاء والدواء بمقايضتهم بالغذاء مقابل تفكيك المخيم والإخلاء مستغلين الجوع والحاجة والمرض.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى