نظام الأسد يضع شرطاً لاستجرار الكهرباء إلى لبنان عبر سوريا

تحدث مصدر رسمي في وزارة النفط بحكومة نظام الأسد، بأن مسألة استجرار الكهرباء إلى لبنان عبر سوريا طُرحت مؤخراً في لقاءات تقنية بين الأردن وسوريا.

وأبدى النظام رغبة في تقديم المساعدة مشترطاً حصوله على جزء من الكهرباء، وهو طلب تبلغه الأردن خلال لقاء رسمي عُقد في منتصف حزيران (يونيو) الماضي، وطلبت عمّان التشاور مع واشنطن حياله.

اقرأ أيضا: تسريبات عن أكبر مصانع المخدرات في سوريا

وأوضح المصدر أن شبكة الكهرباء السورية مرتبطة بواسطة كبل بقوة 400 كيلوفولت، وهذا يتيح استجرار الكهرباء بطريقة سلسة، وما تحتاجه عملية النقل موجود، لكن الأمر كان متوقفاً على قبول الطلب الذي تقدم به نظام الأسد.

وأضاف أن النظام تلقى موافقة في تموز (يوليو) الماضي على طلبه، مشيراً إلى أن نقطة التحكم بالكهرباء ستتم في محطة “دير علي” جنوبي سوريا، لكن كمية الكهرباء التي ستعود للنظام من عملية الاستجرار لاتزال غير معلومة، وفق ما نقله موقع “تلفزيون سوريا”.

وتابع المصدر أن النظام سيحظى أيضاً ضمن عملية استجرار الغاز بجزء لتشغيل محطات كهربائية في مناطق سيطرته، حيث قدم الطرف الأردني مقترحاً ينص على فرض ضرائب دون الحصول على جزء من عملية العبور، لكن النظام اشترط كمية من الغاز لا الأموال أو الضرائب.

وفي وقت سابق وافقت الولايات المتحدة على منح لبنان استثناء لاستجرار الكهرباء من الأردن عبر الأراضي السورية، على أن تتم العملية عبر استيراد الغاز المصري للأردن لتشغيل الخط وتزويد لبنان بالكهرباء والغاز.

زر الذهاب إلى الأعلى