نظام الأسد يضاعف سعر صرف الـ “100 دولار” للوافدين على المنافذ الحدودية

رفع نظام الأسد، سعر الدولار للسوريين الملزمين بتصريفه على الحدود للدخول إلى بلادهم، من 1256 إلى 2500 ليرة سورية.

وأصدرت رئاسة مجلس وزراء الأسد، الأربعاء، قراراً حددت بموجبه آلية تصريف مبلغ 100 دولار أمريكي أو ما يعادلها بإحدى العملات الأجنبية .

ونص القرار على تصريف المبلغ حصراً إلى الليرات السورية وفقا لنشرة سعر الصرف التفضيلي الخاص بالمنظمات الدولية والمحدد في النشرة بـ 2500 ليرة سورية لكل دولار أمريكي.

اقرأ أيضا : حكومة الأسد تستثني بعض السوريين من شرط تصريف الـ 100 دولار على الحدود

وفي تموز/ يوليو العام الماضي، أصدرت حكومة الأسد قراراً منعت بموجبه دخول أي مواطن سوري إلى بلده دون تصريف 100 دولار على الحدود بالسعر الرسمي المعتمد لدى مصرف سوريا المركزي، والذي يعتبر أقل من سعر “السوق السوداء”.

واستثنى النظام، في 6 نيسان/ أبريل الجاري، بعض السوريين من شرط تصريف 100 دولار بالسعر الرسمي على المنافذ الحدودية للدخول إلى بلادهم.

يُذكر أن نظام الأسد حدد السعر الرسمي للدولار في المناطق الخاضعة لسيطرته بـ 1256 ليرة سورية، في حين يصل سعره الحقيقي في “السوق السوداء” إلى قرابة 3200 ليرة للدولار الواحد.

زر الذهاب إلى الأعلى