نظام الأسد يضاعف سعر الدولار الرسمي للتجار

سمحت حكومة الأسد، لشركات الصرافة ببيع القطع الأجنبي الآجل لمن يحتاجه من التجار لتمويل مستورداتهم، بسعر 3375 ليرة سورية للدولار.

وقالت غرفة تجارة دمشق في إعلان عبر “فيسبوك” إن شركتي “المتحدة للصرافة” و”الفاضل للصرافة” تبيعان القطع الأجنبي الآجل بسعر 3375 ليرة سورية للدولار الواحد.

وأشار الإعلان أن التسليم سيكون خلال فترة تتراوح بين يوم واحد وعشرة أيام، ونوّهت إلى أن أولوية الشراء ستكون “لتغطية المستوردات الغذائية والدوائية”.

اقرأ أيضا : نظام الأسد يشن حملة تجنيد جديدة في العاصمة دمشق

وأثار الإعلان تساؤلات عدة حول مدى انعكاس السعر الجديد للدولار على أسعار المستهلك، خاصةً وأنه (الإعلان) جاء من غرفة التجارة بدلاً من المصرف المركزي.

يُذكر أن نظام الأسد لجأ مؤخراً إلى فرض المزيد من القيود، وتشدد بتطبيق أخرى، بهدف ضبط سعر صرف الليرة السورية بعد انهيارها بشكل غير مسبوق.

وشملت تلك القيود، بحسب رجال أعمال ومصرفيين، فرض ضوابط على السحوبات المصرفية والتحويلات الداخلية، إضافة إلى تجفيف السيولة في جميع أنحاء البلاد لوقف اكتناز الدولار، إلى جانب الحملات الأمنية.

زر الذهاب إلى الأعلى