fbpx

نظام الأسد يضاعف أجور رسوم السرافيس ثلاثين مرة عن العام الماضي

رفعت حكومة نظام الأسد الأجور السنوية لترسيم السرافيس في مناطق سيطرتها ثلاثين ضعفاً عن الرسوم المحددة العام الماضي2020، وفق ما ذكرت صفحات موالية

وأوضحت الصفحات الموالية أن حكومة النظام رفعت أجور الترسيم من ألفين ليرة سنوياً إلى 62 ألف ليرة، في زيادة تقارب 31 ضعف عن العام الماضي 202، أما بالنسبة للشاحنات فقد تم رفعها عشرة أضعاف وتم تحديدها بمئتي ألف ليرة بعد أن كانت 20 ألفاً فقط.

وقيام نظام الأسد بالزيادات على الرسوم المحددة في مناطقه ليست المرة الأولى في ظل استمرار انهيار قيمة الليرة السورية أمام العملات الأخرى، حيث وصل سعر صرف الدولار إلى قرابة 3000 ليرة، في السوق السوداء، ما تسبب بتفاقم الأزمة الاقتصادية وتطبيق زيادات على المعاملات الحكومية، على الرغم من عدم اعتراف حكومة النظام بتسعيرة السوق السوداء.

ويذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد غيب عنها المراقبة وانتشر الفساد والرشوة في ظل غياب مقومات الحياة الرئيسية للمواطن السوري وسعيه الدائم للحصول على متطلباته اليومية التي أصبحت حلما صعب المنال.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى