نظام الأسد يستولي على عقارات معارضيه في محافظة درعا

أكد مواطنون في محافظة درعا جنوبي سوريا، أن نظام الأسد استولى على أملاك معارضيه بالمحافظة.

وقال شاب من بلدة الغارية الشرقية في درعا، إنه حاول مطلع عام 2019 إعادة بناء منزل أخيه، الذي قتل في أحد المعارك ضد قوات النظام عام 2016، لكن البلدية أوقفت البناء بحجة أنه “مخالف” ومبني على أرض “أملاك دولة”، رغم أن لديه سندات “طابو” بالعقار المذكور، وفق موقع “أورينت”.

اقرأ أيضاً: اتهامات لنظام الأسد بالتدخل في الانتخابات اللبنانية

وأضاف الشاب أن استيلاء حكومة الأسد على أملاك المعارضين لا يقتصر على أراضي الغارية الشرقية، بل يمتد إلى بلدات محجة بريف درعا الشمالي، وعدد من قرى منطقة اللجاة، ومناطق وبلدات أخرى.

وأشارت وثيقة رسمية، إلى صدور قرار عن نظام الأسد باستملاك عقارات بأرقام محددة في بلدة الغارية الشرقية، لتنفيذ مشروع مركزين إداريين، وفق المخطط الاستملاكي المحفوظ نسخة منه لدى رئاسة الوزراء ووزارة الأشغال العامة ومجلس بلدية الغارية الشرقية.

وأكد الشاب على أنه حاول الحصول على نسخة من المخطط، إلا أن رد البلدية ردت أنها لا تمتلك أي نسخة من المخطط المذكور، فيما قال موظف في البلدية إن محافظة درعا سحبت ملفات العقارات التي تم نقل ملكيتها.

سعد وليد

صحفي سوري درس الصحافة في تركيا وعمل مع العديد من وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة، كما عمل أثناء دراسته في اذاعة الجامعة. مسؤول تحرير أخبار المشاهير في موقع المورد منذ عام 2021

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى