نظام الأسد يحرم أبناء مدينتين في ريف حمص من لقاحات كورونا

بدأت معظم المراكز الصحية، في مختلف المحافظات والمدن السورية، الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، بتوزيع لقاحات مضادة لكورونا، باستثناء مدينتين في ريف حمص.

وذكرت وسائل إعلامية أن أهالي مدينتي تدمر والسخنة شرقي حمص، اشتكوا من إهمال مؤسسات النظام الصحية لسلامتهم وحياتهم، مقارنة بمناطق سيطرته الأخرى.

اقرأ أيضا: وكالة: تركيات وسوريات يقطفن ثمار تعاونهن الزراعي في أورفة التركية

ونقل شبكة “عين الفرات”، عن مصدر خاص تأكيده، عدم وصول لقاح كورونا إلى المدينتين، رغم تسلم النظام لقاحات استرازينكا البريطاني وسينوفارم الصيني من منظمة الصحة العالمية.

وعمل النظام على توزيع تلك اللقاحات في معظم المدن والمحافظات الخاضعة لسيطرته، باستثناء مدينتي تدمر والسخنة، وبدأت المراكز الصحية ببقية المحافظات بتلقيح الكوادر الطبية والعسكرية ثم الإدارية تباعاً.

ومن المرتقب بعد تلك الفئات الوصول، إلى كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، وذكر مصدر طبي من مستشفى تدمر بأن المدينة لم تستلم أي لقاح من دمشق، حتى اللحظة، رغم وصوله إلى دير الزور.

واعتبر أهالي المدينتين، سلوك النظام السوري نوع من النبيذ الواضح والإهمال المتعمد لأهالي المنطقة، خاصة بعدما تسلم النظام مؤخراً، 203000 جرعة من لقاح استرازينكا البريطاني دون إرسال أي جرعة حتى اللحظة إلى تدمر والسخنة رغم انتشار الميليشيات الإيرانية والقوات الروسية بالمنطقة.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى