نظام الأسد يتخذ إجراء بحق “المصالحين” في ديرالزور

قالت مصادر محلية من دير الزور لموقع تلفزيون سوريا، إن الأمن العسكري التابع لنظام الأسد أبلغ خلال الأيام الماضية، العائدين إلى مناطقهم بموجب “المصالحة” الأخيرة التي أجروها مع النظام، بضرورة عدم مغادرة مناطقهم.

وأضافت المصادر أن فرع الأمن العسكري في مدن الميادين والبوكمال والجلاء وغيرها أبلغوا قرابة الخمسين عائلة وشخصاً بضرورة عدم مغادرة مناطقهم مهما كانت الأسباب إلا بعد إبلاغ الأمن العسكري.

اقرأ أيضا: إعلام النظام يعلن مقتل 10 عمال نفط بهجوم في ريف ديرالزور

وأشارت إلى أن “المصالحين” مع النظام، باتوا متخوفين من عمليات اعتقال قد ينفذها النظام بحقهم، واتهامهم بالعمالة لفصائل المعارضة أو “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) أو حتى تنظيم الدولة “داعش”، وهذا ما دفع العديد منهم إلى مغادرة مناطق النظام عن طريق التهريب إلى مناطق سيطرة “قسد”.

وخلال الشهر الماضي أبلغت مفارز الأمن العسكري التابعة للنظام في عدد من مدن دير الزور، نحو 25 شخصاً ممن عادوا أخيراً إلى مدنهم بموجب “المصالحة”، بضرورة مراجعة المفارز خلال مدة أقصاها أسبوع تحت طائلة المسؤولية للمتخلفين.

وكانت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد قد أعلنت، منتصف الشهر الجاري، أن النظام بدأ عملية “المصالحة” وتسوية أوضاع المطلوبين في المناطق الخاضعة لسيطرته بدير الزور، في حين أكدت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا أن التسوية اقتصرت على النساء وكبار السن.

المصدر: تلفزيون سوريا