نساء في إدلب يعدن إحياء حرفة صناعة القش لإعالة أسرهن

تُقبل العديد من النساء بريف إدلب شمال غربي سوريا على تعلم حرفة صناعة القش، بهدف تحقيق مردود مادي يؤمن لهن إعالة أسرهن وتأمين القليل من مصاريف الحياة اليومية، في ظل غلاء الأسعار وصعوبات المعيشة في المنطقة.

وقالت صبا العمر، إحدى المتدربات في مركز “زمردة” بمدينة سلقين، إنها لجأت إلى تعلم المهنة حباً بإحياء التراث القديم والاحتفاظ به، ولتأمين فرصة عمل لها من خلال إنشاء موقع خاص بها على وسائل التواصل الاجتماعي لعرض منتجاتها وبيعها.

اقرأ أيضاً: وزارة التعليم العالي التابعة للنظام تصدر توضيحاً بشأن المنح الدراسية في روسيا وأوكرانيا

فيما ذكرت نادين الكاشف، أنها أتقنت المهنة بشكل جيد ونقلتها إلى منزلها وبدأت العمل بها ضمن إمكانياتها البسيطة وجني أرباح بسيطة تؤمن بها حاجاتها اليومية، وفق موقع “راديو الكل”.

من جهتها، لفتت مديرة المركز دلال البش، إلى أن أبرز الصعوبات التي تواجههن تتمثل في تأمين المواد الأولية اللازمة لصناعة المنتجات، لا سيما أنها تأتي من مناطق بعيدة، مشيرة إلى أن كل متدربة تحصل على بعض القطع التي صنعتها، والباقي يتم توزيعه على العائلات المحتاجة مجاناً.

سعد وليد

صحفي سوري درس الصحافة في تركيا وعمل مع العديد من وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة، كما عمل أثناء دراسته في اذاعة الجامعة. مسؤول تحرير أخبار المشاهير في موقع المورد منذ عام 2021

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى