نجل معمر القذافي يرتب للعودة إلى الساحة السياسية والليبيون متخوفون من الانتقام

أعلن نجل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي عزمه العودة للحياة السياسية، وفق تصريحات نقلتها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.

وقال سيف الإسلام القذافي، الجمعة، في مقابلة هي الأولى منذ اختفائه قبل 10 سنوات: “حالياً أنا رجل حر، وأرتب للعودة إلى الساحة السياسية”.

اقرأ أيضا: تقرير حقوقي يكشف انتهاكات خطيرة بحق المهاجرين: الجنس مقابل الماء والطعام في ليبيا

وزعم أنه استغل غيابه عن الساحة في مراقبة الأوضاع السياسية في منطقة الشرق الأوسط والعمل بهدوء على إعادة تنظيم القوة السياسية التابعة لأبيه.

وتحفظ سيف الإسلام عن الحديث عن احتمالية ترشحه للرئاسة، لكنه يعتقد أن الحركة التي يقودها “بإمكانها أن تعيد للبلاد وحدتها المفقودة” وفق زعمه.

وذكر نجل الزعيم المخلوع أن الشعار الذي اختاره لحملته هو “السياسيون لم يقدموا لكم شيئًا سوى المعاناة، حان وقت العودة إلى الماضي”.

وأضاف القذافي: “لقد اغتصبوا بلادنا وأذلّوها (لم يحدد جهة)، ليس لدينا مال ولا أمن ولا حياة.. إذا ذهبت إلى محطة الوقود، فلن تجد وقودًا”.

واللافت هو اعتبار سيف الدين أنّ “المقاتلين الذين اعتقلوه قبل 10 سنوات قد تحرروا (وفق وصفه) من وهم الثورة، وأدركوا في نهاية المطاف أنه قد يكون حليفًا قويًّا لهم”.

ورغم أن سيناريو عودة القذافي للسلطة أمر مستبعد، إلا أن أنصاره لا يخفون رغبتهم في ترشيح سيف الإسلام للرئاسيات المقبلة، بدعم روسي وقبلي.

ويحتفظ ابن عم القذافي، أحمد قذاف الدم بـ”ثروة” تسمح له بتمويل مشروع العودة إلى السلطة، الأمر الذي يخشاه الليبيون الذين شاركوا في ثورة 17 فبراير/ شباط 2011.

و أطاحت الثورة الليبية بنظام القذافي، ويخشى الليبيون أن ينتقم سيف الإسلام بمجرد وصوله إلى الرئاسة، وهو ما يعني استبعاد السماح لنجل معمر بالترشح للرئاسيات المقبلة.

زر الذهاب إلى الأعلى