نتنياهو محتفياً برئيس الموساد السابق: ساعدتم إسرائيل على دخول قلوب حكام المنطقة

امتدح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، رئيس الموساد السابق، يوسي كوهين، خلال مراسم حفل وداع، معتبراً إياه صاحب الدور الأكبر في الوصول إلى قصور حكام المنطقة.

وجاء ذلك في كلمة لنتنياهو، خلال حفل أقيم في مقر قيادة “الموساد” الإسرائيلي، لرئيسه المنتهي ولايته، يوسي كوهين، الذي تم تعيين “دافيد دادي برنيع” خلفاً له.

اقرأ أيضا: أول إصابة بشرية بسلالة جديدة من إنفلونزا الطيور في الصين

وحضر حفل التوديع، كل من وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، مايك بومبيو، والوزراء ورؤساء الأجهزة الأمنية في السابق والحاضر، وغيرهم من المسؤولين وقادة الجهاز الأمني الإسرائيلي.

وقال نتنياهو لكوهين: “يوسي عزيزنا. إنك على وشك ترك منصبك. في حالات عديدة، كلما يغادر الأشخاص مناصبهم الأمنية، على غرار المنصب الذي تغادره، فهم يأخذون قسطاً من الراحة، ويسافرون إلى خارج البلاد وفي كل أنحاء العالم. ودائماً ما أتساءل، ماذا ستفعل أنت؟”.

وتابع: “كان الخيار الذي كنا دائماً نقف أمامه حاداً: إما أن يتم اقتيادنا أو أن نقود مجريات الأمور، بمعنى إما القعود مكتوفي الأيدي أمام الموجات العالية التي دائماً ما يكونها الواقع، أو صياغة الواقع”.

وأضاف الوزير الإسرائيلي: “وكنت اتحداكم، وأتحداك بشكل خاص، في مسألة واحدة هي ضرورة أخذ زمام المبادرة باستمرار، وإمساك الثور بقرنيه، وأقصد بذلك الثور الخطير الذي يسمى إيران”.

وأردف نتنياهو: “الزعماء الإيرانيون دائماً ما ينكرون سعيهم لامتلاك أسلحة نووية في أي وقت مضى، لكن هذا الكم الهائل من المستندات والأقراص المضغوطة الذي جلبته من قلب طهران يشكل عملية مدهشة”.

وذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي في كلمته: “في هذا المجال، لك وللموساد من الفضل الكبير. علماً بأنكم ساعدتم دولة إسرائيل على شق الطريق إلى قصور، بل إلى قلوب حكام هذه المنطقة، سواء قبل مراسم إبرام اتفاقيات إبراهيم المؤثرة في واشنطن، أو بعدها على فكرة”.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى