نائب الرئيس التركي يبحث مع مسؤول أوروبي قضايا اللاجئين وتأمين فرص عمل للسوريين

بحث نائب الرئيس التركي “فؤاد أوقطاي”، مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية لشؤون الهجرة والأمن “مارغريتيس شيناس”، قضايا الأمن والهجرة.

جاء ذلك في اتصال هاتفي جرى بينهما، اليوم السبت، بحسب وكالة الأناضول، وبحث الجانبان القضايا المتعلقة بإدارة الهجرة وأمن الحدود وبرنامج الاتحاد للمساعدة المالية للاجئين في تركيا (FRIT) إلى جانب عمليات الإعادة القسرية لطالبي اللجوء من قبل اليونان.

اقرأ أيضا: دعم مالي أوروبي إضافي للاجئين السوريين في تركيا

وأكد “أوقطاي” على أهمية خلق فرص عمل جديدة للسوريين والمجتمع المضيف، وقال إنه ينبغي التعامل مع إدارة الهجرة وقضايا أمن الحدود في نطاق صندوق مالي مختلف.

وشدد على “وجوب أن يكون القسم الأول من البرنامج موجها حيال المأوى والاحتياجات الأساسية، والثاني حيال الاندماج الاجتماعي والبنية التحتية، والثالث حيال منع الهجرة وتأمين العودة الآمنة والطوعية”.

وأضاف أن “المستلزمات والمعدات المتعلقة بأمن الحدود متوفرة بالفعل، وأن تركيا تمتلك نظام متكامل لإدارة الحدود يقلل بشكل كبير من الهجرة غير القانونية”.

وقال إن بلاده ترفض عمليات الإعادة القسرية لطالبي اللجوء من قبل اليونان.

وصرح “شيناس” أنه يتفق تمامًا مع ما قاله أوقطاي بشأن العودة الطوعية، مبينًا أنهم يعملون أيضًا مع وكالات الأمم المتحدة المتخصصة بشأن هذه القضايا.

وأعرب “شيناس” عن تأييده لموقف “أوقطاي” بشأن عمليات الإعادة القسرية لطالبي اللجوء، مبينًا أن التعاون بهذا الخصوص سيزداد بشكل أكبر، وسيتم اتخاذ خطوات سريعة.

وسبق أن جدد الائتلاف الوطني السوري التأكيد على مسؤولية المجتمع الدولي والدول الفاعلة تجاه احترام الاتفاقات الدولية المتعلقة باللاجئين، ومنع إعادة أي لاجئ أو مهجر سوري بأي شكل من الأشكال، وتحت أي ذريعة من الذرائع.

زر الذهاب إلى الأعلى