من داخل “قلعة المعارضة التركية”.. مسؤول محلي بارز يطلق تصريحات “مطمئنة” للاجئين السوريين

أدلى رئيس بلدية ولاية إزمير التركية، تونش سويار، بتصريحات لافتة تعهد خلالها بـ “مواصلة بذل قصارى جهده لضمان راحة اللاجئين السوريين، طوال فترة تواجدهم في الولاية”.

جاء ذلك في أعقاب تصاعد خطاب العنصرية ضد اللاجئين السوريين في تركيا، إثر مقتل شاب تركي طعناً بالسكين على يد آخر سوري بالعاصمة أنقرة، وما تلاه من اعتداءات على منازل السوريين وممتلكاتهم.

اقرأ أيضا: زعيم المعارضة التركية يعلن موعد ترحيل السوريين حال فوزهم بالانتخابات القادمة

وقال المسؤول التركي، بحسب ما ترجم المورد، إنه تعهد برعاية حتى طيور الفلامينغو لدى توليه رئاسة بلدية إزمير الكبرى، مؤكداً أنه “لن يقف متفرجاً أمام اللاجئين بصفته إنساناً ومسؤولاً محلياً معاً”.

وأضاف سويار: “سأستمر بفعل كل شيء لتحسين حياتهم (اللاجئين) طالما أنهم يعيشون هنا.. سيأتي اليوم الذي يعودون فيه إلى بلادهم، لكن طالما أنهم هنا فلن أسأل عن موعد رحيلهم أو السبيل إليه، كما لن أرفع أسعار المياه عليهم وما شابه”.

وختم تصريحه متعهداً بمواصلة بذل قصارى جهده لضمان راحة اللاجئين، طوال فترة تواجدهم في إزمير.يُذكر أن إزمير هي ثالث أكبر الولايات التركية، وتُعرف باسم “قلعة حزب الشعب الجمهوري”، أكبر أحزاب المعارضة التركية، وهو الحزب المسيطر على رئاسة بلدياتها منذ عقود.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين المُسجلين في إزمير 148 ألفاً و785 شخصاً، يشكلون نسبة 3.4 بالمائة من نفوسها الأتراك، بحسب أحدث إحصائيات مديرية الهجرة التابعة لوزارة الداخلية التركية.

زر الذهاب إلى الأعلى