fbpx

منظمة “أنقذوا الأطفال”: 86% من الأطفال السوريين اللاجئين لا يريدون العودة لبلادهم

قالت منظمة “أنقذوا الأطفال”، أمس الثلاثاء أن معظم الأطفال السوريين الذين أجبرتهم الحرب في سوريا على الفرار، “لا يرون مستقبلاً لهم في بلادهم”.

وقامت “أنقذوا الأطفال” بإجراء مسح شمل 1900 طفل ومسؤولين عن رعايتهم من نازحين داخل سوريا أو لاجئين في دول الجوار أي الأردن ولبنان وتركيا، وفي هولندا.

وأوضحت الدراسة أن “86% من الأطفال اللاجئين لا يريدون العودة إلى سوريا”، بينما طفل واحد من كل ثلاثة من النازحين داخلها يفضل العيش في بلد آخر.

وأشارت إلى أن 3% من الأطفال السوريين في تركيا يريدون العودة إلى سوريا، في مقابل 29% من اللاجئين في لبنان و9% من أطفال اللاجئين في الأردن وهولندا.

اقرأ أيضا: الأمم المتحدة تطالب بمحاسبة مستخدمي الأسلحة الكيميائية في سوريا

وأضافت “أنقذوا الأطفال” أن “الأطفال الذين أجبروا على الفرار من منازلهم يعانون من أجل الشعور بالأمان حيث يعيشون اليوم”، موضحة أن اثنين من كل خمسة أطفال تحدثا عن “العنصرية والنقص في التعليم”.

وقال مدير المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشرق أوروبا في المنظمة، جيريمي ستونر، إن “عشر سنوات من الحرب كلفت الصغار في سوريا طفولتهم” مؤكدا على ضرورة “ألا يسمح العالم لها بأن تسلبهم مستقبلهم”.

وفي سياق متصل قالت الأمم المتحدة إن الحرب أدت إلى تشريد أكثر من ستة ملايين سوري داخل البلاد، فيما يعيش نحو 5.6 ملايين في دول اللجوء، بينهم أكثر من مليون طفل ولدوا خارج سوريا.

وأكدت الأمم المتحدة أن 60% من الأطفال في سوريا يعانون من انعدام الأمن الغذائي فيما يفتقر نصفهم للتعليم.

والجدير بالذكر أن ملايين السوريين فروا من قصف نظام الأسد وميليشياته على منازلهم وقد عاش أطفالهم بعيدين عن وطنهم الأم سوريا فالطفل بطبيعته يبحث عن الأمان ويرغب في التعليم بعيدا عن وحشية النظام .

زر الذهاب إلى الأعلى