fbpx

“منال الأسد” تدعي بأن استمرار رياضة الفروسية تحدي لتدهور الأوضاع الاقتصادية

صرحت “منال الأسد” التي تحتكر مجال رياضة الفروسية في مناطق سيطرة نظام الأسد بأن استمرار هذه الرياضة هو تحدي لتدهور الأوضاع الاقتصادية، وذلك وفقاً لمداخلة أجرتها زوجة “ماهر الأسد” مع إعلامي النظام في حلب “شادي حلوة”.

وأتت تصريحات “منال الأسد”، على خلفية إقامة “دورة الوفاء الدولية للفروسية”، وذكرت “أن إقامة مثل هذه البطولات ضرورية لأنها مصدر رزق للمدربين الذين هم جزء من المجتمع السوري”، وفق تعبيرها.

وأضافت “أن هناك جيل رياضي جديد في سوريا بعد تعرضها للحرب الإرهابية” وفق تعبيرها، وأن “هناك أبطال سوريون شاركوا باسم بلدهم في بطولات أولمبية ودولية”، حسب كلامها.

وفي وقت سابق أقام “الاتحاد الرياضي العام”، احتفالاً فيما جرى تكريم أبرز الشخصيات الرياضية الداعمة للنظام على رأسهم “منال الأسد”، زوجة “ماهر الأسد”.
ونشر الاتحاد صورة تظهر قائمة المكرمين حيث تصدرها الشخصيات الداعمة للنظام والمعروفة بمواقف التشبيح خلال سنوات الثورة السورية وعلى رأس قائمة المكرمين ورد اسم “منال”.

اقرأ ايضا: ابنة معارض تعيش في قصر الأسد.. ماذا تعرف عن منال جدعان وقصة زواجها من ماهر الأسد

ويذكر أن “منال الأسد” زوجة متزعم الفرقة الرابعة تستولي على منصب الرئيس الفخري” لاتحاد الفروسية لدى نظام الأسد، ويعرف عنها بأنها شخصية نافذة بغطاء رياضي وسبق أن طالتها العقوبات الاقتصادية المفروضة على داعمي نظام الأسد.

والجدير بالذكر أن رأس النظام السوري “بشار الأسد” عمد إلى استغلال القطاع الرياضي كغيره من القطاعات في تلميع صورته ومحاولات لتضليل الوقائع وتجلى ذلك في لقاءه بالمنتخب الأول لكرة القدم الذي يطلق عليه الثوار السوريين مصطلح “منتخب البراميل” حيث اعتبر أن انتصارهم هو انتصار للجيش قبل أن يتلقى خسارات وهزائم مذلة وخروجه من جميع المسابقات الكروية حينها، تبعها خروج قضايا الفساد والصراع الداخلي الذي يعصف بالقطاع الرياضي إلى وسائل الإعلام.

زر الذهاب إلى الأعلى